دبلوماسيون تونسيون يشيدون بجهود الكويت لحل قضايا المنطقة

اشاد مجموعة من الدبلوماسيون التونسيون اليوم الاثنين بجهود الكويت المبذولة لحل قضايا المنطقة من خلال شغلها مقعدا غير دائم في مجلس الامن الدولي.

وأكد هؤلاء الدبلوماسيون في تصريحات متفرقة لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش زيارة وفد تونسي للاطلاع على تجربة الكويت سعي بلادهم للبناء على ما انتهت اليه الكويت في مجلس الامن الدولي.

وقال السفير التونسي لدى الكويت احمد بن صغير ان زيارة الوفد تندرج في اطار العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين.

واضاف بن صغير ان هذه الزيارة تأتي كذلك في اطار الاتفاق بين الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ووزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي على التنسيق والتشاور للاستفادة من تجربة الكويت في المجلس.

واكد اهمية الزيارة كون بلاده ستحل مكان الكويت في مجلس الامن الدولي كعضو عربي مشددا على ان تونس تحرص على الاطلاع على التجربة الكويتية وكيفية تعاطيها مع هذه العضوية من خلال الاليات التي تم تركيزها على مستوى وزارة الخارجية وباقي هياكل الدولة والوزارت.

واشار الى ان الوفد استمع الى شرح كاف وواف من نائب وزير الخارجية السفير خالد الجارالله بشأن الدور الذي تقوم به الكويت في مجلس الامن الدولي وكيفية التعامل مع القضايا المطروحة على المجلس مشيدا بما تقوم به الكويت من خلال بعثتها حول قضايا المنطقة العربية والاسلامية.

واعرب بن صغير عن شكره لوزارة الخارجية الكويتية على حرصها لتأمين كافة مقومات نجاح هذه الزيارة للوفد التونسي.

ومن جانبه اشاد رئيس الوفد التونسي السفير الصحبي خلف الله بتجربة الكويت الرائدة والناجحة في مجلس الامن مؤكدا ان بلاده تسعى للتنسيق والبدء من حيث ما انتهت الكويت في المجلس كون تونس ستخلفها في المقعد وكذلك في تبني القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال الصحبي ان ما يقارب 80 بالمئة من القضايا المطروحة على طاولة مجلس الامن الدولي هي قضايا افريقية وعربية الامر الذي يجعل مهمة الكويت وتونس من بعدها ليست سهلة بل يجعلها مسؤولية مضاعفة مؤكدا سعي بلاده لمواصلة تبني تلك القضايا.

واشار الى ان اهم تلك القضايا هي القضية الفلسطينية اضافة الى الازمة الليبية والحرب في اليمن وسوريا الى جانب القضايا الافريقية الاخرى المطروحة على مجلس الامن الدولي.

وثمن تفاعل وزارة الخارجية الكويتية "الكبير" في نقل تلك التجربة الفريدة للوفد التونسي. من جهته قال مدير حقوق الانسان والشؤون الانسانية في الخارجية التونسية الوزير المفوض رياض بن سليمان ان الكويت اثبتت قدرة كبيرة على اتخاذ مواقف توافقية رصينة خلال شغلها مقعدا غير دائم في مجلس الامن الدولي.

واضاف بن سليمان ان الدبلوماسية الكويتية الهادئة اظهرت قدرة على فهم ابعاد الصراعات والنزاعات المختلفة في العالم حيث تعاملت مع تلك المسائل الشائكة داخل المجلس بكل حرفية تنم عن فهم معمق للتحديات.

ولفت الى ان هناك تقاربا كبيرا في وجهات النظر وحول تبني القضايا بين الكويت وتونس فكلا البلدين "ينظران باعتدال لقضايا المنطقة والعالم".

أضف تعليقك

تعليقات  0