أبا الخیل يؤكد أهمية المشاركة في تمرين "الأسد المتأهب"

أكد مسؤول عسكري كويتي اليوم الثلاثاء أھمية مشاركة الجيش الكويتي في تمرين (الأسد المتأھب 2019( المقامة حاليا في الأردن في تبادل الخبرات في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية.

وقال قائد القوة الكويتية المشاركة في الفعاليات العقيد الركن مشعل أبا الخيل في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن مشاركة الجيش الكويتي في تمرين (الأسد المتأھب) تحت رعاية الجيشين الأردني والامريكي ومشاركة قوات من 30 بلدا من بينھا الكويت "تعد فرصة كبيرة لتبادل الخبرات واختبار القدرات الدفاعية والعملياتية في مختلف المسارح في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية ".

وأضاف أبا الخيل أن "الجيش الكويتي دأب على المشاركة في جميع دورات تمرين (الأسد المتأھب) السابقة" لافتا إلى أن الجيش يشارك ھذا العام بعدد 17 ضابطا في تمرين مراكز القيادات (سي.بي.أكس) إلى جانب ستة ضباط كمراقبين من قطاعات مختلفة.

وأشاد بمستوى التمرين الذي يھدف إلى تعزيز التعاون والعمل المشترك بين الدول المشاركة ضمن بيئة عمليات مشتركة بما يتلاءم مع طبيعة التھديد وفي مجالات عدة منھا مكافحة الإرھاب وتطوير القدرات الأمنية لقوات حرس الحدود فضلا عن التدريب على العمليات التقليدية وغير التقليدية وتعزيز قدرات الاستجابة للتھديدات الأمنية السيبرانية.

في سياق متصل شارك ممثلون عن الجيش الكويتي اليوم الثلاثاء في ندوة (كبار القادة) العسكرية المتخصصة على ھامش فعاليات تمرين (الأسد المتأھب).

وناقشت الندوة التي رعاھا رئيس ھيئة الأركان الأردنية اللواء الركن يوسف الحنيطي محاور عدة أھمھا (مكافحة الإرھاب والتطرف) و(الھجمات السيبرانية وما تشكلھ من خطر على المنظومات الدفاعية والعسكرية) و(مخاطر الأسلحة الكيماوية وأسلحة الدمار الشامل).

كما شارك في الندوة عدد من رؤساء الأركان ونوابھم وممثليھم من دول عربية وأجنبية بحضور نحو 200 شخصية من خبراء ومتخصصين.

وانطلقت فعاليات تمرين (الأسد المتأھب 2019 (الأحد قبل الماضي وتختتم بعد غد الخميس بمشاركة قوات مسلحة من الكويت وفرنسا والمانيا وبريطانيا واسبانيا وايطاليا واستراليا والنمسا وبلجيكا وھولندا واليونان والنروج والتشيك وقبرص والعراق والسعودية ومصر والبحرين وقطر ولبنان والامارات وكندا واليابان وبروناي وكينيا وطاجيكستان إلى جانب الأردن والولايات المتحدة.

ويستضيف الاردن تمرين (الأسد المتأھب) منذ عام 2011 وفي مختلف ميادين التدريب التابعة للقوات المسلحة وعدد من مدارس ومراكز التدريب بمشاركة واسعة من مختلف أفرع الأسلحة البرية والجوية والبحرية إضافة إلى العديد من المشاركين من المؤسسات المعنية بإدارة الأزمات والوزارات والأجھزة الأمنية.

أضف تعليقك

تعليقات  0