«المركزي» يعقد «المؤتمر المصرفي العالمي: صياغة المستقبل».. 23 الجاري

اعلن بنك الكويت المركزي عن عقده (المؤتمر المصرفي العالمي:صياغة المستقبل) في 23 من الشهر الجاري تحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله.


وقال المركزي في بيان صحفي اليوم انه يشارك في هذا المؤتمر متحدثون من صناع السياسات ومسؤولون تنفيذيون رفيعو المستوى في القطاع المصرفي وخبراء مصرفيون وممثلون من شركات التقنيات المالية من مختلف دول العالم.


واضاف ان المؤتمر سيتناول ضمن جدول أعماله عرضا للتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يواجهها القطاع المصرفي والفرص والمخاطر الناجمة عن الابتكارات التقنية مع التركيز على رؤية تطوير الصناعة المصرفية ودعم التنمية المستدامة.


ونقل البيان عن محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل قوله إن الصناعة المصرفية والمالية تقف اليوم عند مفترق طرق وتواجهها جملة من التحديات تفرضها متغيرات الاقتصاد الكلي وتحولات السياسات النقدية والأسواق العالمية وآثارها على اقتصاداتنا بالإضافة إلى مستجدات المشهد السياسي العالمي وما يكتنفه من نزاعات تجارية وتصاعد في النزعة الحمائية.


واوضح المحافظ ان من التحديات امام الصناعة المصرفية والمالية كذلك الثورة التقنية التي تعيد تشكيل مشهد الصناعة المالية على المستوى العالمي فضلا عن التطورات الاجتماعية وتغيرات احتياجات المستهلكين وتوقعاتهم من المؤسسات المالية والمصرفية.


وأضاف المحافظ إن مستقبل الصناعة المصرفية مرهون بتطوير الأسس التي تقوم عليها هذه الصناعة لتلبي احتياجات العملاء وتطلعاتهم المتغيرة ولن يكون في وسع المؤسسات المالية والمصرفية الركون إلى تكرار ما دأبت على عمله طيلة العقود الماضية بل يتعين عليها أن تطور سبلا جديدة لتقديم الخدمات المالية الملائمة للمستقبل.


واشار الى ان المؤتمر سيناقش أهمية استجابة البنوك المستمرة لتوقعات العملاء خاصة وأن جيل الألفية الذين يمثلون العملاء الرئيسيين لا يرون اختلافا كبيرا بين البنوك بمفهومها التقليدي ومنافسيها من المؤسسات الرقمية وهذا بدوره يزيل الخطوط الفاصلة بين قطاع الخدمات المالية والقطاعات الأخرى ويفرض تحديات أمام الجهات التشريعية الرقابية لتحقيق التوازن بين رعاية الابتكار وتخفيف المخاطر.


وذكر البيان ان المؤتمر سيقدم من خلال أربع حلقات نقاشية وعروض تقديمية رئيسية إطارا مفصلا ودقيقا لتوقعات القطاع المصرفي العالمي في العقد القادم كما يسعى المؤتمر للاجابة عن كيفية تطوير القطاع المصرفي وتقديم عوائد للمساهمين مع دعم التنمية المستدامة في وقت يتسم بالتغير السريع داخل الصناعة نفسها.

أضف تعليقك

تعليقات  0