‏«الأركان» تنفي ما نسب للنائب الأول عن وجود أزمة مع العراق

نفت رئاسة الأركان العامة للجيش صحة ما يتم تداوله في بعض الحسابات بمواقع التواصل الاجتماعي من تصريحات منسوبة للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح بشأن وجود أزمة بين الكويت وجمهورية العراق الشقيقة.


ونقل بيان صحفي أصدرته رئاسة الأركان أمس السبت عن الشيخ ناصر صباح الأحمد تأكيده عمق العلاقات الودية والمتجذرة بين البلدين الشقيقين واستمرار تعاونهما في جميع المجالات لاسيما ما يتعلق منها في المجال العسكري وحرص الطرفين على تعزيزها وتطويرها.


وأشارت رئاسة الأركان إلى احتفاظها بحقها القانوني ضد مروجي الأخبار والشائعات غير الصحيحة بهدف زرع بذور الفتنة والتفرقة والتشكيك بعمق العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين.


ودعت مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى عدم الالتفات لمثل هذه الأخبار مجهولة المصدر وإلى تحري الدقة في التعامل معها مؤكدة ضرورة استقاء الأخبار من مصادرها الرسمية والمتمثلة في مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة في وزارة الدفاع.


وكانت بعض الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) تداولت تغريدات وتصريحات مزعومة نسبتها إلى النائب الأول عن "وجود أزمة في العلاقات بين الكويت والعراق على خلفية موضوع بناء منصة بحرية فوق منطقة (فشت العيج) الواقعة بالمياه الإقليمية الكويتية".


وكان وفد نيابي كويتي نوه بالعلاقات النيابية الطيبة بين البلدين والتي شهدت تقدما ملحوظا مثنيا في الوقت نفسه على نجاح البرلمان العراقي في استضافة اجتماعات اللجنة الدائمة المالية الادارية للجمعية البرلمانية الآسيوية في العراق.


وأعرب الوفد عن تطلع الكويت إلى أن تكون العلاقات البرلمانية العراقية - الكويتية على احسن حال وان لا يكون هناك تعكير لصفو هذه العلاقة ما دامت هناك منظمات دولية ومؤسسات حاكمة.


واكد أن الكل تواق لمد اواصر التعاون بين البلدين وتعزيزها لتكون جسور ثابتة ومتأصلة داعيا الى "عدم الالتفات الى ما وصفها بالاصوات النشاز هنا او هناك".

أضف تعليقك

تعليقات  0