إنشاء المشاريع الصغيرة والتوسع فيها للحد من ظاهرتي الفقر والبطالة 

أعلن اتحاد المدربين العرب استضافة الكويت المؤتمر العربي الخامس للتدريب في 30 أكتوبر المقبل برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري وشراكة استراتيجية مع الجامعة العربية المفتوحة في الكويت.


وقال نائب رئيس الاتحاد رئيس لجنة المؤتمر والتواصل الخارجي طارق الكندري في بيان صحفي اليوم الأحد إن المؤتمر سيقام على مدى يومين تحت عنوان (دور التدريب وريادة الأعمال في بناء المشروعات الصغيرة والمتوسطة..بين النظريات والتطبيق).


وأضاف الكندري أن محاور المؤتمر تتمثل في استشراف مستقبل التدريب وريادة الأعمال وإدماج برامج الذكاء الصناعي إلى جانب محور المشاريع الصغيرة وحلول الأعمال والابتكار وبراءة الاختراع وحمايتها.


وأوضح أن المؤتمر سوف يناقش تجارب مؤسسات التمويل الأصغر والمشاريع الصغيرة عربيا وإقليميا بخدمات الشمول المالي إضافة إلى تسليط الضوء على التدريب ودوره في تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال وبناء جيل الأعمال.


ولفت إلى دور الحكومات في تسهيل إجراءات المشاريع الصغيرة وحمايتها وتوفير إعفاءات لها وظاهرتي الفقر والبطالة تحقيقا إلى الاكتفاء الاقتصادي والتنمية المستدامة.


وأشار إلى محور مساهمة التدريب وتأثيره في تنفيذ خطة التنمية (كويت جديدة 2035) كما يناقش المؤتمر دور الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في تأهيل وتطوير المبادرين بالجوانب المهنية (التدريب) ودعم وتأسيس حاضنات الأعمال.


وأكد الكندري أهمية التدريب والريادة في تكوين وبناء المشاريع الصغيرة والمتوسطة في هذه المرحلة لأنه قاطرة الاقتصاد في المرحلة المقبلة الهادفة إلى توفر فرص العمل الذاتية والحد من ظاهرتي الفقر والبطالة بالدول العربية والتمتع بميزة التكيف مع البيئة المحيطة والقدرة على الانتشار الجغرافي والوصول إلى المناطق النائية.


وذكر أن المشاريع الصغيرة تحتاج إلى مختلف أشكال الرعاية والمساندة من القطاعين الحكومي والأهلي وتشجيع أفراد المجتمع على إنشاء المشاريع الصغيرة والتوسع فيها للحد من ظاهرتي الفقر والبطالة وتعزيز ثقافة العمل والإنتاج بين فئة الشباب.


وعن أهداف المؤتمر أفاد بأنها تتمثل في توظيف كامل قدرات وإمكانات ومهارات أبناء المجتمع وإعادة بناء الدورة الاقتصادية إضافة إلى اكتشاف وتنمية قدرات العملاء كي يتمكنوا من الاعتماد على الذات وإبراز دور التدريب في تطوير أصحاب المشاريع وبناء قدراتهم.


وأضاف أن أهداف المؤتمر تشمل أيضا المحافظة على قيمة الإنسان جوهر عملية التنمية ومساعدته على الإنتاج بأقصى حد ممكن كمحرك أساسي وموجه لعملية التنمية في المجتمع.


وأشار الكندري إلى أن الأهداف تشمل تخطيط البرامج والمشاريع التنموية وتدعيم كفاءة المنظمات الحكومية والأهلية التي تقدم الرعاية للانسان وصولا إلى إبراز أهمية البحوث المتعلقة بتمكين فئات المجتمع وتحسين نوعية الحياة لديهم.


من جانبه قال مدير الجامعة العربية المفتوحة المكلف مساعد مدير الجامعة للشؤون الإدارية المالية الدكتور عبدالله العجمي إن المؤتمر فرصة مهمة لجميع الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية ولشريحة الشباب وخريجي الجامعة والمهتمين بريادة الأعمال وبناء المشاريع الصغيرة والمسار التنموي في الكويت عموما وبقية الدول العربية.


وأضاف العجمي أن المؤتمر سيشهد طرح مبادرات وطنية وعربية وعرض تجارب وخبرات لها دور فاعل واساسي في النمو الاقتصادي وزيادة نسب الناتج المحلي للدول ما من شأنه الحد من مشاكل الفقر والبطالة التي تعانيها المجتمعات العربية وغيرها في الدول النامية.


وذكر أن المؤتمر يأتي في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الجامعة انطلاقا من التزامها بأهمية الاخذ بزمام المبادرة في تقديم ملتقيات نوعية تتيح فرصة الاطلاع وتبادل الخبرات بما يتماشى مع مكانتها وما تحتاجه خطط مشاريع التنمية لدول فروع الجامعة الموجودة في عدد من الدول العربية وغيرها من الدول.


ويعتبر اتحاد المدربين العرب إحدى الواجهھات العربية المعتمدة من جامعة الدول العربية من خلال مجلس الوحدة الاقتصادية العربية وهو عضو في اتحاد المدربين العالميين وغيره من منظمات عالمية مهتمة بمجال التدريب.


وكان الاتحاد أقام في الكويت أكتوبر 2016 مؤتمر (الكويت عاصمة التدريب الاحترافي) بعنوان (ضبط جودة التدريب الاحترافي في الأوقات الحرجة الطريق الى التميز) وأقام مؤتمرا متخصصا آخر تحت رعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ولديه الكثير من الاتفاقيات والشراكات مع المنظمات المحلية داخل الكويت وخارجها.

أضف تعليقك

تعليقات  0