المعتوق يؤكد أهمية تقديم رؤية عصرية للأحكام الفقهية الخاصة بالمستجدات

أكد رئيس مجلس ادارة الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري الدكتور عبدالله المعتوق أهمية تقديم رؤية عصرية للأحكام الفقهية ذات الصلة بالمستجدات والتحديات الراهنة وتطور مفهوم الدولة الحديثة.


جاء ذلك في كلمة للمعتوق اليوم الأحد خلال ترؤسه الجلسة العلمية الأولى للمؤتمر العام (30) للمجلس الأعلى للشؤون الاسلامية بعنوان (الأحكام الفقهية المتعلقة ببناء الدول.. رؤية عصرية).


وأوضح المعتوق الذي يشغل ايضا منصب المستشار الخاص للامين العام للامم المتحدة أن الفقه الاسلامي في نظرته لمفهوم الدولة الوطنية الحديثة وقضايا المواطنة والديمقراطية والتعددية والحرية والمرأة والتعايش واختيار الحاكم "مرت بمراحل زمنية اتسمت بالجمود والتردد والانعزال واخرى شهدت ازدهارا وتقدما وسعيا نحو التجديد والاصلاح".


وأكد أن من أهم عوامل ازدهار الفقه الاسلامي هو مدى قدرته على الجمع بين فقه النص الشرعي وفقه الواقع وكذلك قدرته على الموازنة بين الثوابت والمتغيرات والجمع بين الأصالة والمعاصرة.


وتابع قائلا "اننا نعيش في عالم متغير ولا مكان فيه للانغلاق والجمود والتوجيه النبوي واضح وجلي في هذا الصدد أنتم أعلم بأمور دنياكم ".


واختتم المعوق كلمته قائلا "نحن اليوم بمعية كوكبة رفيعة ونخبة متميزة من العلماء الأجلاء الذين يتحدثون في هذا الموضوع من زوايا متعددة لاثرائه".


ومن جهته قال نائب المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ ابراهيم عوض الله في كلمته ان مفهوم الدولة في الاسلام هو "دولة مدنية تطبق فيها أحكام الاسلام وتقوم على البيعة والشورى والاختيار حسب الأكفأ والأنسب".


وذكر عوض الله أن نصوص الشريعة تؤكد أن في الاسلام نظاما للحكم يستند الى الكتاب والسنة وأن الاحتكام اليهما والتسليم بهما واجب على الأمة "لكنها لم تحدد شكلا معينا للحكم ولم تفصل في مسائله كثيرا وانما تركت للاجتهاد والعرف حسب تغير الزمان والمكان".


وفي نفس السياق قال وكيل كلية الشريعة والقانون للدراسات العليا بالقاهرة الدكتور عبد العزيز أحمد في كلمته ان السنة النبوية الشريفة لم تنص على طريقة معينة في اختيار الامام.


وأشار الى أن الصحابة قدموا طرقا مختلفة غير ملزمة لاختيار الامام في النظام السياسي الاسلامي مثل طريقة البيعة الخاصة لأهل الحل والعقد وطريقة الاستخلاف المسماة بولاية العهد وطريقة البيعة العامة "حيث كانت كل طريقة من هذه الطرق مناسبة لوقتها".

أضف تعليقك

تعليقات  0