الرفاعي: التعاون مع المؤسسات المرموقة للارتقاء برجال «الحرس» عسكرياً وأمنياً

أكد سعادة وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبد الرزاق الرفاعي أن القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني تحرص على التعاون وتبادل الخبرات مع المؤسسات العسكرية المرموقة لتحقيق أقصى استفادة ممكنة في الارتقاء برجال الحرس الوطني عسكريا وأمنيا.


جاء ذلك خلال جولة الفريق الرفاعي في معسكر الصمود بمناسبة بدء الموسم التدريبي للحرس الوطني حيث التقى الوفد الصيني الصديق الذي يقوم بمهام تدريبية في إطار التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين لتدريب منتسبي الحرس الوطني وقوات من وزارة الداخلية.


ورحب الفريق الرفاعي بالوفد ، موضحا أن الوثيقة الاستراتيجية للحرس الوطني 2020 "الأمن أولا" تركز على المحاور المتعلقة بالتعليم وتذليل المعوقات أمامها، مشددا على استخدام الأساليب التدريبية الحديثة والمناهج العصرية التي تدرس في أفضل المؤسسات العسكرية الدولية وكذلك المنشآت المزودة بتكنولوجيا المعلومات والأجهزة التشبيهية التي تساعد المنتسبين على اتقان التمارين وتسهم في تحقيق الأهداف المرجوة من خطط التعليم والتدريب.


كما تفقد سعادة وكيل الحرس الوطني قيادة الحماية والتعزيز حيث كان في استقباله قائد الحماية والتعزيز العميد الركن حمد سالم أحمد، وأكد سعادته ضرورة استمرار خطط التأهيل ورفع الجاهزية القتالية لدى منتسبي قوة الواجب ليكونوا على أهبة الاستعداد في حماية مقدرات البلاد.


وقام سعادة وكيل الحرس الوطني بجولة ميدانية على بعض الفصول التدريبية والمنشآت التعليمية ومهاجع الأغرار ووجه الكوادر التدريبية ببذل الجهود وتسخير كافة الامكانيات المادية اللازمة لصقل مهارات المنتسبين والارتقاء بقدراتهم الفنية.


رافق سعادة وكيل الحرس الوطني عدد من كبار الضباط.


أضف تعليقك

تعليقات  0