الجبري: تشكيل لجنة مشتركة لاختيار النباتات الملائمة للبيئة

أعلن وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب رئيس الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية الكويتي محمد الجبري تشكيل لجنة مشتركة من المختصين من الهيئة وناشطين بيئيين لصياغة أسس اختيار النباتات الملائمة للبيئة الكويتية لدعم مشروع زراعة مدينتي (صباح الأحمد) و(الخيران).


وقال الجبري في مؤتمر صحفي اليوم الخميس بشأن مشروع مدينتي (صباح الأحمد) و(الخيران) بحضور مجموعة من أعضاء مجلس الامة ونواب مديري ادارات الهيئة إن اللجنة المشتركة ستتولى أيضا طرح أفكار ووسائل تدعم تقليل استخدام مياه الري وتقنينها.


وأضاف أن المشروع سيدعم كذلك استخدام تلك المياه بالشكل الامثل من أجل نجاح المشروع ولبيئة مستدامة خضراء.


وذكر أن هذا المشروع جاء بدعم مباشر من سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والحكومة ما أدى إلى سرعة ولادة فكرته وتخصيص الميزانية الخاصة به والتي تبلغ 5ر28 مليون دينار كويتي (نحو 94 مليون دولار أمريكي).


من جانبه أكد عضو مجلس الأمة الكويتي عمر الطبطبائي خلال المؤتمر ضرورة مشاركة الشباب الكويتيين والناشطين في مجال البيئة في ادارة المشروع والتأكد من صرف الميزانية على الأوجه الصحيحة.


من ناحيته قال مدير ادارة التنفيذ والصيانة في (هيئة الزراعة) غانم السند في المؤتمر إنه تم تخصيص الميزانية لمشروع تشجير مدينتي (صباح الأحمد) و(الخيران) السكنيتين والطرق المحاذية وذلك لمدة 5 سنوات.


وذكر السند أن مجلس الوزراء قرر في أغسطس الماضي تكليف الهيئة استكمال وتنفيذ الزراعات والخدمات المساندة لها في المدينتين المذكورتين واستخدام المياه المعالجة في عمليات الري.


وبين أن وزارة المالية وافقت على طلب الميزانية المقترحة من الهيئة والمبنية على أساس المخططات التصميمية المعدة من المؤسسة العامة للرعاية السكنية مشيرا إلى أن جزءا من المشروع يتبع قطاع الزراعة التجميلية وجزءا يتبع ادارة التحريج.


ولفت الى أنه تم رصد ميزانية ب 5ر1 مليون دينار (نحو 9ر4 ملايين دولار) لتنفيذ أعمال تشجير مدينة (صباح الاحمد) وإدارة 18 خزانا للمياه مع غرف المضخات الخاصة بها وكذلك استكمال الزراعات في (الخيران) السكنية التي تشمل خمس غرف مضخات والخزانات التابعة لها وانشاء خمس حدائق عامة.


وأوضح أنه ستتم زراعة طريق ميناء زور الوفرة بطول 30 كيلومترا إذ سيتم ترك مسافة 100 متر من حرم الطريق وزراعة 12 صفا من الاشجار بعرض 120 مترا على الاتجاهين مع وضع خطة لزراعة طريق ميناء عبدالله (الوفرة) بطول 24 كيلومترا بنفس اسلوب زراعة ميناء الزور.


وأكد السند حرص (الزراعة) على اختيار النباتات المزروعة من البيئة الكويتية كأشجار السدر والسلم والطلح والشجيرات مثل العشرج والاراك والرغل بحيث تتحمل حرارة الجو وقلة المياه لافتا إلى أن هذه الانواع من النباتات ستنتشر في مدينتي (الخيران) و(صباح الأحمد) السكنيتين.


وأفاد بأن ري الاشجار بالمدينتين سيكون بمياه الصرف الصحي الثلاثي المعالج وذلك بالتعاون مع وزارة الاشغال العامة الجهة المنتجة لهذه المياه.

أضف تعليقك

تعليقات  0