عمر: الكويت تواصل تعاونها المثمر في تعزيز الجوانب النووية

اكدت مسؤولة كويتية اهمية بناء القدرات البشرية والمؤسسية من اجل الاستخدام الآمن والسلمي للتكنولوجيا النووية لدعم اولويات التنمية الوطنية.


وقالت مدير عام معهد الكويت للابحاث العلمية الدكتورة سميرة عمر في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمناسبة ختام اعمال الدورة ال63 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية انه تم تطوير بنية اساسية وتعزيز الخبرات الفنية لاستخدام التقنيات النووية بفعالية بطريقة مستدامة في العديد من المجالات الحيوية في البلاد بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


واكدت حرص الكويت على الاستفادة من الخبرات الدولية لتطوير وتعزيز قدرة الافراد والمؤسسات الكويتية تماشيا مع خطة التنمية ورؤية (كويت جديدة 2035).


وقالت ان المشاركة في هذه الاجتماعات تأتي للتأكيد على التزام الكويت بالاتفاقيات الدولية.


ولفتت الى ان هذا العام يتزامن مع مرور 55 عاما على العلاقة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤكدة ان الكويت تواصل تعاونها المثمر في تعزيز التعاون في جميع الجوانب ذات الصلة بالتطبيقات السلمية للعلوم والتكنولوجيا النووية.


ونوهت عمر بالنتائج التي تحققت لصالح الكويت خلال مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية حيث تم توقيع اتفاقية لتطوير العلوم والتكنولوجيا النووية واتفاقية رصد وحماية البيئة البحرية فضلا عن حصول الكويت على عضوية مجلس محافظي الوكالة.


يذكر ان الكويت شاركت في اعمال الدورة ال 63 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي اختتم اعماله اليوم بوفد من معهد الكويت للأبحاث العلمية ووزارة الخارجية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

أضف تعليقك

تعليقات  0