فعاليات "الايام الثقافية الكويتية" تنطلق في اسطنبول.. غداً

تنطلق في مدينة اسطنبول يوم غد الاثنين فعاليات (الايام الثقافية الكويتية) التي تنظمھا القنصلية الكويتية بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الكويتي بھدف تعزيز التقارب الثقافي والاجتماعي بين البلدين والشعبين.


ومن المقرر ان تتخلل (الايام الثقافية الكويتية) فعاليات مختلفة تساعد الشعب التركي على التعرف على الجوانب الثقافية والحضارية وكذلك الفلكلور الشعبي الكويتي انطلاقا من الحرص والايمان المشترك على تعزيز التقارب والتآلف بين الأمم. وأكد القنصل العام للكويت في اسطنبول محمد المحمد في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اھمية ھذه الفعالية التي تنظم في اسطنبول ذات التاريخ القديم والثقافة العريقة ودورھا في دعم التواصل المعرفي والثقافي وابراز الارث الثقافي والحضاري للكويت في جميع المحافل.


وقال ان الحدث الثقافي الذي ينظم بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة التركية يھدف الى اطلاع المجتمع التركي على المكون الثقافي الكويتي وما توليھ الكويت من اھمية كبيرة للثقافة باعتبارھا عاملا مھا وأساسيا في نشر الوعي الحضاري بين شعوب العالم.


واضاف المحمد ان الفعاليات الثقافية ستتضمن اقامة فنون وأنشطة ثقافية متنوعة لفنانين كويتيين بساحة (تقسيم)احد اشھر الميادين باسطنبول بحضور كبار المسؤولين في المدينة.


وذكر ان الفعاليات تشمل اقامة معرض للفنون التشكيلية والفوتوغرافية ومنحوتات الى جانب عرض كتب واصدارات ثقافية متنوعة للمجلس وملابس فلكلورية ومأكولات وحلويات كويتية.


وقال ان ممثلي المجلس سيعقدون سلسلة لقاءات مع عدد من المسؤولين المعنيين بالشأن الثقافي في تركيا للتباحث حول جملة من المواضيع الثقافية محل الاھتمام المشترك الى جانب زيارات المتاحف والمراكز الثقافية وذلك في اطار تفعيل الاتفاقية الثقافية الثنائية بين البلدين.


وأعرب المحمد عن الامل ان تدشن ھذه الفعاليات الثقافية في اسطنبول مرحلة جديدة من الانفتاح والتعاون الثقافي بين الكويت وتركيا لتأصيل الروابط الثقافية بين الشعبين وتعزيز التواصل والحوار بينھما.


من جانبھا قالت الأمينة العامة المساعدة لقطاع الشؤون المالية والادارية في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب رئيسة الوفد الدكتورة تھاني العدواني في تصريح ل(كونا) ان المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب يحرص على مد جسور التواصل الثقافي مع شعوب العالم المختلفة إيمانا منھ بأن التواصل الإنساني يثري الثقافة في الكويت ويسھم في التعريف بعادات وتقاليد الكويت التراثية.


واوضحت العدواني التي تشغل ايضا منصب الأمينة العامة المساعدة للآثار والمتاحف بالتكليف ان التراث الشعبي ھو الوحيد القادر على رسم صورة لحضارة وثقافة أي شعب فمن خلالھ يستطيع الآخر قياس مدى عراقة البلد والتعرف على عاداتھ وتقاليده وفنونھ الشعبية التي رافقتھ على مر السنين.


واكدت ان الأيام الثقافية الكويتية في اسطنبول تأتي تجسيدا للعلاقات الودية التي تربط البلدين الصديقين موضحة ان الحدث يعد فرصة ثمينة لتعريف واظھار مخزون الكويت الذوقي القديم في اوساط المجتمع التركي.


واوضحت انھ سوف يتم ايضا عرض نماذج من لوحات الفنون التشكيلية بمشاركة الفنانة التشكيلية منال الشريعان بالإضافة الى معرض صور فوتوغرافية للمصمم عبدالعزيز الدويسان الذي سيقوم بتقديم ورشة عمل عن استخدام الھاتف الذكي في التصوير الفوتوغرافي.


واضافت العدواني ان الباحث في التراث الكويتي عضو فريق (اكسبو 965 (للمعارض التراثية والحرفية النوخذة طارق مال الله سيشارك في (الايام الثقافية الكويتية) اضافة الى الفرقة الموسيقية الكويتية بقيادة الدكتور بسام البلوشي والتي ستعزف جميع الفنون الكويتية الشعبية والمعاصرة الى جانب فنانين من تركيا.


ويھتم المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الذي أسس عام 1973 بتنمية وتطوير الإنتاج الفكري وإثرائھ وتوفير المناخ المناسب للانتاج الفني والأدبي واجراء الدراسات العلمية الھادفة الى توثيق الروابط مع الھيئات الثقافية العربية والأجنبية.



أضف تعليقك

تعليقات  0