المنفوحي: نظام الكودات ثمرة العمل الخليجي المشترك وتبادل الخبرات

عقدت منظمة «ASTM» بالتعاون مع بلدية الكويت ورشة عمل في مجال كودات البناء بمشاركة رئيس المنظمة وعدد من الجهات الدولية إلى جانب ممثلي دول الخليج في مجلس التعاون الخليجي بفندق ريجنسي تحت عنوان "المعايير والأكواد المستدامة في التشييد" .


وقال سفير الولايات المتحدة لدى دولة الكويت لورانس سيلفر مان خلال الكلمة التي ألقاها "أحب أن أتقدم بالشكر لبلدية الكويت تحت قيادة مدير عام البلدية المهندس أحمد المنفوحي لإقامته حدث اليوم وتحياتي الحارة لقياديي المعايير الذين تركوا إقليمهم ليلتحقوا بنا اليوم والمتحدثين المتميزين خبراء التشييد المستدام ولكل الضيوف الذين تشرفت بهم صباح اليوم".


وأوضح سيلفرمان، أن ورشة عمل اليوم جاءت ثمرة للتنسيق والتعاون منذ خمس سنين في مجال المعايير والأكواد المستدامة في تشييد المشاريع، مشيرا إلى أن هذا المشروع يضفي صفة الرسمية للتنسيق والتعاون بين إدارات التجارة في الولايات المتحدة الأمريكية وإدارة التجارة الدولية لـ «ASTM» الدولية ومجلس الأكواد الدولي.


وأشار إلى أن كل جانب من هذا المشروع نجاح لتعاون الخبرات المشتركة للجميع. ولفت سيلفرمان إلى أن المشروع يحظى برؤية عريضة والتزام قوي من قيادات الخليج لزيادة الإستدامة في مجال التشييد، مبينا بأن الرؤية المشتركة ساهمت في تفهمنا لإنجازها لإننا نعرف معايير وأكواد البناء المؤكدة لتحسين جودة وسلامة وإستدامة التشييد.


وبدوره، رحب مدير عام بلدية المهندس أحمد المنفوحي خلال كلمته بالحضور الفاعل لسفير الولايات المتحدة الامريكية لدى دولة الكويت لورنس سيلفرمان وكذلك مشاركة كل من رئيس منظمة «ASTM» العالمية ورئيس هيئة المقاييس لدول مجلس التعاون الخليج العربية ومدير عام العلاقات الخارجية في المنظمة وممثلي الجهات المعنية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والجهات الفاعلة في مجال الكودات.


وقال المنفوحي، إن إنشاء كود خليجي موحد لدول مجلس التعاون الخليجية أصبح واقع بفضل العمل المشترك وتبادل الخبرات بين دول الخليج خاصة أنه كان من أهم العوامل الرئيسية لإيجاد كود خليجي موحد.


وأشاد المنفوحي بالمنظمة العالمية «ASTM» لإقامة ورشة العمل وإتاحة الاستفادة من خبراتها بوضع الاسس والمعايير النموذجية لقواعد البناء مما ينعكس على الكود الخليجي الموحد، مثمناً التجارب الرائدة في بعض الدول الشقيقة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشأن نظام الكودات خاصة أن دولة الكويت تميزت بكود المباني الخضراء الذي اقر من دول مجلس التعاون وايضا من قبل المنظمات العالمية كما ساهمت ايضا بتقديم كود الطاقه و كود الاطفاء الى جانب كود الاحتياجات الخاصه.


وبين المنفوحي أن التجربة الرائدة في بعض دول مجلس التعاون مثل المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة وسلطة عمان واسهامات دولة قطر في نظام الكود الموحد لتعزيز العمل المشترك في نظام الكودات ستفتح افاق جديدة امام دول الخليج العربي في أكثر من مجال .


وأكد المنفوحي حرص القيادة العليا في دولة على الاجتماعات المشتركة في مجال الكودات وتنظيم ورش العمل للمساهمة في استخداماتها في التطوير نظام الكودات وتعزيز تبادل الخبرات والعمل المشترك بين دول الخليج العربية والمنظمات الدولية.


واوضح المنفوحي أهمية الكود الموحد لمواجهة الزلازل بعد تعرض المنطقة في السنوات الأخيرة لهزات أرضية، لافتا إلى أن هناك مباني صممت لمقاومة الزلازل لذلك اصبح استخدام الكود أمر ضروري نتيجة لاقتراب الزلازل من المنطقة اثر تشققات في طبقات الأرض.

أضف تعليقك

تعليقات  0