بحكم المحكمة: الروبوتات "لن تحل" مكان الموظفين

اعتبر القضاء الإسباني إن إقالة محاسبة في فندق في جزر الكناري "لأسباب تقنية" ليحل مكانها برنامج معلوماتي، "تعسفي".


ورأت المحكمة العمالية في لاس بالماس أن "فسخ عقد موظفة في شركة سياحة عالمية تعسفي (..) إثر طردها بعدما عملت موظفة مدة 13 عاما ليحل مكانها برنامج معلوماتي".


وقال القاضي إن "المكننة من خلال استخدام +البوت+ أو الروبوتات بحجة خفض الكلفة فقط يقلص من حق العمل، لزيادة حرية الشركة".


وقرر القاضي أن على الفندق "إعادة توظيف العاملة في الأيام الخمسة التي تلي الحكم" أو رفع تعويضها ليزيد عن 28 ألف يورو.


ويمكن استئناف الحكم الذي صدر في حق الفندق التابع لمجموعة "لوبيسا" في جزيرة الكناري الكبرى، التي تضم "أكثر من أربعة آلاف موظف" على ما جاء على موقعها الإلكتروني.


وتؤكد الشركة أنها تنشط في قطاعات السياحة والبناء والعقارات والترفيه والخدمات.


وكانت الموظفة تلقت في مارس الماضي رسالة إقالة "لأسباب تقنية".

أضف تعليقك

تعليقات  0