الجارالله: الدستور الكویتي أولى الانسان ما یستحقه من رعایة واھتمام

قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله اليوم الثلاثاء ان حرص الكويت على الاھتمام بحقوق الانسان يعد ترجمة للدستور الكويتي الذي أولى الانسان ما يستحقھ من رعاية واھتمام.


واضاف الجارالله في كلمة خلال افتتاح ندوة (جھود الكويت في رعاية كبار السن) ان اھتمام الكويت بحقوق الانسان نابع من ايمانھا بتلك الحقوق واثرھا في حياة الفرد والمجتمع على حد سواء.


واوضح ان ھذه الندوة تنعقد بالتزامن مع احتفال العالم باليوم العالمي للمسنين في ظل ما يشھده العالم من صعوبات وتحديات في كافة المجالات والاصعدة.


واشار الى اھمية تسليط الضوء على الاسھامات الكبيرة التي تقدمھا الكويت عبر كافة اجھزتھا المتخصصة لفئة المسنين في المجتمع ورفع مستوى الوعي بالمشاكل والتحديات التي تواجھھا الشيخوخة اليوم.


ولفت الى اھداف الخطة الوطنية للكويت التي تضمنت سبل رعاية كبار السن والارتقاء بجودة حياتھم وضمان مشاركتھم الفاعلة والمستمرة في المجتمع الى جانب العمل على ترسيخ الوعي العام بتعزيز مكانتھم ودورھم في الاسرة عبر توفير افضل اساليب الرعاية لھم.


واكد اھمية الندوة في الاسھام بتعزيز الجھود الوطنية نحو التوعية بالعمل الانساني واثره في حماية وتعزيز حقوق الانسان سواء التي تقوم بھا الدول او مؤسسات المجتمع المدني والوكالات الدولية غير الحكومية.


من جانبھ قال الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الكويتي الدكتور خالد مھدي في كلمة مماثلة ان ابراز دور الكويت في مجال حقوق الانسان ورعاية وتأھيل المسنين يعد تفعيلا لاحد السياسات المدرجة في الخطة الانمائية للبلاد.


واضاف مھدي ان الجھود الحثيثة التي تبذلھا الكويت في مجال حقوق الانسان وتأھيل المسنين يمنحھا مكانة دولية متميزة منوھا بالسياسة التي تتبناھا وزارة الخارحية الكويتية في ھذا الاطار المھم.


وذكر ان التنمية لا ترتبط بالانشاءات والبنية التحتية وحسب بل ترتبط ارتباطا وثيقا ايضا بالتنمية البشرية وتعزيز رأس المال البشري مشيرا الى تركيز رؤية الكويت على ركائز عدة منھا الادارة الحكومية الفاعلة والاقتصاد المتنوع المستدام والبنية التحتية المتطورة والرعاية الصحية والمكانة الدولية المتميزة.


وافاد مھدي ان الكويت من الدول الفتية اذ تحتل فئة الشباب النسبة الاكبر من سكانھا متوقعا في الوقت ذاتھ زيادة نسبة اعداد كبار السن خلال ال20 سنة المقبلة ما يدعو لضرورة اخذ ذلك في الاعتبار ضمن استراتيجيات الكويت المستقبلية.


ولفت الى ان زيادة عدد المسنين في المجتمع تدل دلالة واضحة على تطور الرعاية الصحية والاجتماعية والاھتمام بالعنصر البشري والاستفادة من كبار السن واعتبارھم ثروة وطنية تملك الخبرات والتجارب التي لا يستھان بھا

أضف تعليقك

تعليقات  0