‏رؤساء الأركان الخليجيون: جاهزون لصد أي هجمات

كونا - أكد رؤساء الأركان العامة للقوات المسلحة في دول مجلس التعاون الخليجي، جهوزية القوات المسلحة «مجتمعة للتصدي لأي تهديدات أو هجمات إرهابية والتعامل معها».


واعتبر رؤساء الاركان، في بيان ختامي لاجتماعهم الاستثنائي الرابع، الذي عقد في الرياض، بمشاركة رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر والوفد المرافق له، أن «أي اعتداء على أي من دول المجلس هو اعتداء على دوله كافة».


ودان المجتمعون الاعتداءات التي تعرضت لها السعودية والاعتداءات على ناقلات النفط وتهديد حرية الملاحة البحرية وانتهاك أجواء بعض دول المجلس لتنفيذ الاعتداءات الأخيرة على المملكة.


كما دانوا الاعتداءات والتهديدات في المنطقة بما في ذلك تهديدات المنظمات الإرهابية، مؤكدين دعمهم لجهود السعودية ولدول المجلس في التصدي لأي تهديد أو اعتداء عليها.


ودعوا إلى توحيد الجهود بين القوات المسلحة في دول المجلس ومساندتهم للاجراءات التي تتخذها السعودية أو أي دولة من دول المجلس للدفاع عن أراضيها والإجراءات التي تتخذها في مواجهة أي تهديد أو اعتداء إدراكا لأهمية الالتزام بالأمن الجماعي بين دول مجلس التعاون.


وأشار البيان إلى أن الاجتماع بحث الأوضاع الاقليمية في المنطقة ومناقشة تأثيراتها على أمن وسلامة دول المجلس وأراضيها واجوائها والبحار والمضائق المائية الدولية.


وأضاف أنه بحث أيضاً الهجمات والتهديدات المتزايدة أخيراً على المنشآت النفطية وسلامة وأمن الملاحة البحرية والتي تعد انتهاكا صارخا وتهديداً مباشراً لأمن وسلامة دول المجلس.


وعقد الاجتماع بناء على طلب القوات المسلحة في السعودية للتشاور بشأن التهديدات والأوضاع الاقليمية الحالية بهدف تحقيق مزيد من التنسيق العسكري الخليجي المشترك.


وكان في استقبال الخضر لدى عودته في قاعدة عبدالله المبارك الجوية، عدد من كبار ضباط الجيش.

أضف تعليقك

تعليقات  0