التربية: الكويت تميزت بتكريم معلميها من قيادتها كما تميزت عالميا باعتبارها مركز العمل الانساني

اكد وزير التربية وزير التعليم العالي الكويتي الدكتور حامد العازمي، اهمية الدور الكبير والخدمات الجليلة التي يقوم بها المعلمون في تنشئة الاجيال وتسليحهم بالمعرفة اللازمة لتطور الاوطان وتقدمها.


وقال العازمي في تصريح صحفي بمناسبة اليوم العالمي للمعلم الذي يصادف الخامس من اكتوبر سنويا ان المعلمين يبذلون جهدا طيبا ووفيرا في سبيل رفعة الاوطان لايمكن لأحد ان ينكره على الاطلاق.


واوضح ان هذه المناسبة تكتسب اهمية خاصة على المستوى العالمي انطلاقا من ادراك الدول بأن التعليم هو مفتاح التنمية واساسها وان نجاح الشعوب وتحقيق اهدافها لن يتأتى سوى من خلاله.


واضاف ان وزارة التربية تحرص على مشاركة دول العالم هذه الاحتفالية السنوية تقديرا للجهود المخلصة للمعلمين الذين يتفانون في سبيل نهضة مجتمعاتهم وخلق اجيال واعية قادرة على حمل الرسالة.


واشار الى ان المجتمع بأسره يضع ثقة الكاملة في المعلمين والمعلمات لإعداد وتنشئة ابنائهم وتزويدهم بالعلم النافع في زمن يتسم بالتطور العلمي والتكنولوجيا المتسارعة لافتا الى ان تقدم الدول يقاس بمدى نجاح منظومتها التعليمية التي يمثل المعلم احد اهم اركانها.


وتقدم العازمي بخالص الشكر والتقدير إلى المعلمات والمعلمين والقيادات التربوية التي تسهم بشكل كبير في تقديم الدعم بالإعداد والتخطيط السليم وتذليل كل العقبات امام المعلمين لإنجاز مسيرتهم التربوية.


واستدرك قائلا انه "لشرف عظيم ان يحظى المعلم بتكريم قائد الوطن وراعي نهضته سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه" لافتا الى ان "الكويت تميزت بتكريم معلميها من قيادتها كما تميزت عالميا باعتبارها مركز العمل الانساني".


ويعد الاحتفال باليوم العالمي للمعلمين الذي بدأ عام 1994 بمثابة احياء لذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في عام 1966 والمتعلقة بأوضاع المعلمين.

أضف تعليقك

تعليقات  0