الاذینة: حمایة اقتصاد الكويت والحد من الھجمات الالكترونیة وتقلیل تأثیرھا على الافراد والمؤسسات

اكد رئيس الھيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات الكويتية سالم الاذينة سعي الھيئة لتعزيز مستوى جھوزية الامن السيبراني لحماية اقتصاد الدولة والحد من الھجمات الالكترونية وتقليل تأثيرھا على الافراد والمؤسسات.


جاء ذلك في كلمة ألقاھا الاذينة بافتتاح فعاليات مؤتمر الامن السيبراني 2019 الذي تنظمه شركة (بي اونلاين) المتخصصة في خدمات تكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع شركة (فيرايزون) التكنولوجية.


وقال الاذينة "اننا امام تحد كبير للتصدي للمخاطر الإلكترونية" مشيرا الى ان حماية البنى التحتية الحيوية للكويت من اولويات تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للامن السيبراني.


واضاف ان تلك الحماية تتم عبر اتخاذ سياسة الادارة الاستباقية التي سيقوم المركز الوطني للامن السيبراني بتحديدھا مع الجھات الحكومية ومساعدتھم على تطوير وسائل الدفاع الملائمة قبل وقوع الكوارث.


واكد دعم الھيئة لكل الجھود الرامية لنشر التوعية الوطنية حول الھجمات الالكترونية وكيفية التصدي لھا وتأھيل الكوادر الوطنية وتعزيز قدراتھم بمجالات الامن السيبراني لتأمين بيئة معلوماتية موثوقة ومرنة وآمنة.


وافاد ان الھيئة تسعى الى بناء ثقافة تمكن المجتمع بالكويت من تفھم المخاطر والتھديدات وتطوير المناھج التعليمية في المدارس والجامعات تجسيدا لرؤيتھا المتمثلة في ترسيخ مكانة رائدة دوليا في قطاع الاتصالات والمعلومات.


واوضح ان حجم الخسائر المادية الناجمة عن الھجمات والتھديدات الالكترونية حول العالم بلغ نحو 45 مليار دولار امريكي عبر مليوني حادثة اختراق إلكترونية في عام 2018 ما يتطلب ضرورة تفعيل الاستراتيجيات والخطط المستقبلية للتعامل معھا وتفادي الخسائر.


من جھتھ قال مدير المبيعات والتسويق في شركة (بي اونلاين) الشيخ مبارك فھد الصباح في كلمة مماثلة ان تھديدات الامن السيبراني والمسؤولين عنھا في تطور مستمر ما يتطلب تطوير ادوات ذات فاعلية لاستخدامھا ضد الاختراقات والمخاطر.


وذكر ان فعاليات المؤتمر ستركز على الكشف عن التحديات التي تواجھھا المؤسسات والشركات في جميع انحاء العالم في مجال الامن السيبراني وايجاد الحلول لھا.


ويناقش المؤتمر على مدى يومين اھم التحديات وابرز التغيرات التي تطرأ باستمرار في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بما يتوافق والاھتمام العالمي لاسيما مع ازدياد وتيرة الھجمات السيبرانية وحجم الضرر الناجم عنھا الذي يؤثر سلبا على اقتصاد وامن الدول.

أضف تعليقك

تعليقات  0