ناقلات النفط الكويتية.. تحدث أسطولها بـ 8 ناقلات نفط ومنتجاته

أعلنت شركة ناقلات النفط الكويتية تحديث اسطولها لبناء ثماني ناقلات نفط ومنتجاته مخطط لها ان تكتمل مطلع عام 2021 وهذا المشروع جزء من مشاريع مؤسسة البترول الكويتية والمدرج في خطة تحديث اسطولها.


وقالت (الناقلات) في بيان لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الثلاثاء إن تحديث الاسطول يشتمل على مشروع بناء ثلاث ناقلات غاز مسال عملاقة لدى شركة هيونداي للصناعات الثقيلة (HHI) في كوريا ومشروع بناء أربعة ناقلات منتجات نفطية متوسطة المدى لدى شركة هيونداي ميبو للاحواض الجافة (HMD) الكورية.


ولفتت إلى مشروع بناء ناقلة نفط خام عملاقة لدى شركة بوهاي لصناعة السفن والصناعات الثقيلة BSHIC في الصين ليصبح بذلك عدد ناقلات اسطول الشركة 32 ناقلة مختلفة الفئات والحمولات.


وذكرت أن ذلك جاء في حفل تسمية ناقلتي الغاز المسال (غاز المباركية) و(غاز الأحمدية) لدى شركة هيونداي للصناعات الثقيلة (HHI) في مدينة اولسان كوريا الجنوبيةالذي حضره الرئيس التنفيذي بالوكالة لشركة ناقلات النفط الكويتية علي شهاب وسفير الكويت لدى كوريا الجنوبية بدر العوضي وعدد من كبار مسؤولي الشركة المصنعة ومشاركة وفد من شركة ناقلات النفط الكويتية.


وبينت (الناقلات) أن مواصفات الناقلتين (غاز المباركية) و (غاز الأحمدية) هي انها ذات حمولة للواحدة منهما 84 ألف متر مكعب تقريبا من الغاز البترولي المسال ويبلغ طولها 228 مترا وبعرض 36 مترا وعمق 22 مترا وغاطس يصل إلى 11 مترا وسرعتها تصل الى 16 عقدة بالساعة بالاضافة إلى سرعة تفريغ كامل حمولتها خلال 19 ساعة.


وأوضحت أن بناء هذه الناقلات تم طبقا للمواصفات العالمية الحديثة لتواكب بذلك افضل المواصفات الفنية والتكنولوجيا الحديثة وتطبيق الاشتراطات والمعايير العالمية للمنظمة البحرية الدولية (INTERNATIONAL MARITIME ORGANIZATION) واستراتيجيتها للحد من انبعاث الغازات الدفيئة (GREEN HOUSE GASES) وكذلك صممت هذه الناقلات طبقا لاشتراطات ومعايير شركات النفط الكبرى (OIL MAJORS) وهيئات التصنيف العالمية.


وأكدت الناقلات على البرنامج الزمني لبناء الناقلتين مشيرة إلى أنه ستتم عملية تسلم ناقلة الغاز المسال الأولى (غاز المباركية) مع بداية شهر نوفمبر المقبل.


وأشارت إلى أن تسلم ناقلة الغاز المسال الثانية (غاز الأحمدية) سيكون مع بداية شهر يناير 2020 بعد ان تستكمل الناقلتان بنجاح عمليات التشغيل التجريبية في حين يتم مشروع البناء طبقا للبرنامج الزمني للعقد.

أضف تعليقك

تعليقات  0