سفير الكويت لدى الأردن: القضية الفلسطينية من ركائز السياسة الكويتية

اكد سفير الكويت لدى الاردن عزيز الديحاني اليوم الثلاثاء حرص الكويت قيادة وحكومة وشعبا على دعم الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته في كل المحافل باعتبارها "من ركائز السياسة الخارجية الكويتية".


جاء ذلك في تصريح ادلى به الديحاني لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمناسبة الحفل السنوي الذي اقامته الجمعية الاردنية للعون الطبي للفلسطينيين يوم امس الاثنين لتكريم الدول المانحة والداعمة ومن بينها الكويت.


وقال ان الكويت كانت ومازالت من اوائل الدول التي "تهب" لدعم الاشقاء الفلسطينيين وتوفير احتياجاتهم الرئيسية في القطاعات الحيوية كالصحة والتعليم مشددا على ان القضية الفلسطينية "جوهرية ومركزية".


وأشاد بدور الجمعية الاردنية للعون الطبي للفلسطينيين ونشاطها الواسع بدعم اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات بمختلف مناطق الاردن مثمنا مبادرة التكريم للكويت التي اعتبرها بمثابة تكريم للكويتيين جميعا وفي مقدمتهم قائد العمل الانساني سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.


من جهته اشاد الرئيس الفخري للجمعية الامير الحسن بن طلال في كلمة امام الحفل بدور الجهات المانحة في دعم الاوضاع الانسانية.


وقال الامير الحسن ان الكويت لها اسهامات واضحة عبر صناديق الانماء في ميادين العمل الانساني والاغاثي بالمنطقة.


واكد اهمية تبني استراتيجيات وأساليب عمل جديدة تعالج معدلات انعدام الامن الغذائي والبطالة في فلسطين داعيا دول المنطقة لتوحيد الجهود من اجل حل مشاكل المنطقة لاسيما ازمة اللاجئين.


بدورها قالت المديرة التنفيذية للجمعية مها السقا في كلمة مماثلة ان عمل (جمعية العون الطبي للفلسطينيين) منذ عام 1990 ساهم بتوفير الرعاية الصحية الاولية للاجئين في المخيمات بالاردن.


واضافت ان الجمعية وفرت داخل هذه المخيمات مراكز صحية تابعة لها مجهزة بعيادات اختصاص ومختبرات واقسام اشعة ليصل مجموع الحالات المعالجة حتى تاريخه الى اكثر من 7ر1 مليون حالة.


وتخلل الحفل تكريم الجهات المانحة العربية والاجنبية وبينها سفارة الكويت لدى الاردن وبنك الكويت الوطني وشركة (زين) للاتصالات والبنك الاردني الكويتي.

أضف تعليقك

تعليقات  0