الكويت تعرض روائع آثارها في متحف "الشارقة" للآثار

عرض المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي قطعا نادرة تاريخيا في معرض (روائع الآثار في الكويت) الذي انطلق اليوم الاربعاء في متحف الشارقة للآثار.


وضم المعرض الذي يقام بالتعاون بين المجلس الوطني وھيئة الشارقة للمتاحف قطعا اثرية تاريخية اكتشفت في الكويت وتعود إلى حقب مختلفة كالعصر الحجري والبرونزي والفترة الھيلنستية.


وافتتح المعرض بحضور رئيس ھيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة خالد المدفع والأمين العام المساعد في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتورة تھاني العدواني وعدد من مسؤولي الآثار والتراث في الإمارات والكويت.


وتشمل المقتنيات والقطع الأثرية المعروضة أدوات صيد وأجزاء من الأواني الفخارية التي تعود إلى العصر الحجري وبعض الاسلحة القديمة وعددا من الأختام التي ترجع إلى العصر البرونزي.


وقالت الأمين العام المساعد في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب تھاني العدواني لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الكويت تحرص على توطيد آلية التعاون المشترك مع دول الخليج العربي للتبادل الثقافي والمعرفي في مجال الآثار التاريخية "وھذا ھو سبب عرضنا لمجموعة نادرة من القطع التاريخية المكتشفة في جزيرة فيلكا وغيرھا من المناطق الكويتية".


وأضافت العدواني ان القطع المعروضة تصل الى 80 قطعة ھي من اھم ما اكتشف على مدار سنوات عديدة تمثل العصر الحجري والبرونزي والحديدي وانھا ستكون معروضة في متحف الشارقة للآثار حتى منتصف أبريل المقبل.


واوضحت ان المعرض يقام تحت رعاية حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي معربة عن الاعتزاز بالتعاون مع ھيئة الشارقة للمتاحف لمد جسور التواصل الثقافي والحضاري بين الكويت والإمارات "لاسيما اننا نتشارك في الكثير من ھذه الاثار المكتشفة".


وأشارت إلى المعروضات التي كانت نتاج عمليات تنقيب كثيفة في جزيرة فيلكا ومنطقة الصبية وتظھر قدم الحضارة الإنسانية الموجودة في الكويت وتسلط الضوء على المھن القديمة وأھمھا مھنة الصيد.


وأعربت عن التقدير "للجھود المضنية" التي قام بھا الفريق الكويتي ممثلا بإدارة المتاحف والآثار في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لاسيما مدير الإدارة الدكتور سلطان الدويش ومراقب الآثار الدكتور حامد المطيري ورئيس قسم المتاحف طلال الساعي لانجاح ھذا المعرض.


من جھتھا قالت المدير العام لھيئة الشارقة للمتاحف منال عطايا ان استضافة (معرض روائع الآثار في الكويت) تأتي كجزء من مساعي الھيئة الرامية لتعزيز الشراكات الإقليمية والدولية في مجال المتاحف بالإضافة إلى تعزيز حضور الھيئة في جميع المناسبات والمعارض لا سيما مع دول مجلس التعاون الخليجي.


وأكدت عطايا ان دول الخليج العربي ترتبط إلى حد كبير بتاريخ مشترك وثري بالآثار والمكتشفات التي تؤكد المكانة التي شغلتھا ھذه المنطقة وقدمھا عبر التاريخ.


وأوضحت ان ھيئة الشارقة للمتاحف ومن خلال استضافة ھذا المعرض تھدف إلى ترسيخ حضور امارة الشارقة في شتى المحافل الإقليمية والدولية المعنية بالآثار وتعزيز مكانة الامارة في مجال حفظ التراث الإنساني.


ويقدم معرض (روائع الآثار في الكويت) مجموع نادرة من أدوات الصيد الحجرية وأجزاء من الأواني الفخارية التي ترجع إلى الفترة الھيلنستية التي سبقت الميلاد بثلاثة قرون إضافة إلى مجموعة من عملات شرق الجزيرة العربية والأختام ونماذج لنصوص الكتابة الآرامية والتماثيل والصور والمعابد والمستوطنات والمدافن.


ويتيح المعرض للزوار والمھتمين طوال أيامھ فرصة اكتساب المعرفة والمعلومات اللازمة عن المقتنيات والقطع الأثرية في الكويت مما يمنحھم فرصة تكوين صورة واضحة عن تاريخھا خلال الفترة ما بين 5000 قبل الميلاد وحتى القرن الميلادي الثالث.


ويصاحب المعرض برامج متخصصة من ضمنھا ندوة لمناقشة أحدث المكتشفات الأثرية في الكويت إلى جانب مجموعة من الورش التي تسلط الضوء على صناعة الزجاجات وتقنية الترخيم لتزيين الأواني الفخارية والنحت على الفخار قديما

أضف تعليقك

تعليقات  0