وزير الشؤون يؤكد التزام الكويت بدعم العمل الاجتماعي التنموي العربي

اكد نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب وزير الشؤون الاجتماعية الكويتي سعد الخراز اليوم الاربعاء التزام الكويت بدعم العمل الاجتماعي التنموي العربي المشترك.


وقال الخراز في كلمته الافتتاحية في الدورة ال73 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العربية التي تعقد في الكويت ان الكويت حريصة على تحسين حياة الاسر العربية بشكل عام والاسر الفلسطينية بشكل خاص.


واضاف ان هذا الالتزام يأتي في اطار مبادرات سمو امير البلاد التنموية التي تبنتها القمة العربية لا سيما المبادرات ذات الصلة بدعم المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر ومشروعات الاسر المنتجة.


وذكر ان تنظيم وزارة الشؤون الاجتماعية لاعمال المكتب التنفيذي في الكويت يأتي في اطار الحرص على التشاور مع الوزراء اعضاء المكتب حول المبادرات الكويتية التي تبناها مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب وفي مقدمتها مبادرة "اعداد رؤية واستراتيجية موحدة للعمل التطوعي في الدول العربية" والتي طلبنا رفعها للقمة العربية القادمة 2020 لاخذ الدعم السياسي اللازم على مستوى القادة.


وشدد على اهمية هذه المبادرة لما تشكله من دعم ايجابي وتعزيز لجهود الدول العربية لتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030. ودعا الى سرعة استجابة الدول العربية الاعضاء لاقتراح الكويت بعمل مسابقة (الى اخي اليتيم) عبر تشكيل لجان على المستوى الوطني لاختيار مرشحين لنيل هذه الجائزة العربية لا سيما من الايتام من ذوي الاعاقة.


وافاد بأن ذلك يأتي لابراز امكانات المنطقة العربية الهائلة وحرصها على ضمان الحياة الكريمة لأضعف الفئات في المجتمع واعداد فيلم حول جهود الدول الاعضاء في مجال الاشخاص ذوي الاعاقة.


وكشف ان وزارة الاعلام الكويتية اتخذت العديد من الاجراءات التنفيذية في هذا المجال تمهيدا لاطلاق هذه الحملة المهمة خلال اليوم العربي للاشخاص ذوي الاعاقة في 13 ديسمبر المقبل.


واعرب الخراز عن الامل في ان يشكل اجتماع المكتب التنفيذي اليوم فرصة لرفع تصورات متكاملة لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب في دورته القادمة للشروع في تنفيذها.


من جانبها قالت وزير التضامن الاجتماعي في جمهورية مصر العربية رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب غادة والي في كلمة مماثلة ان اجتماع اليوم هو الاخير بالتشكيل الحالي للوزراء اعضاء المكتب التنفيذي الذي استمر لمدة عامين وحقق العديد من الانجازات رغم التحديات والصعوبات.


واضافت والي انه يأتي في مقدمة هذه الانجازات انشاء المركز العربي لدراسات السياسات الاجتماعية والقضاء على الفقر ومهننة العمل الاجتماعي العربي وخطة العمل العربية لمعالجة الاسباب الاجتماعية المؤدية للارهاب.


واشارت الى ان القمة العربية التنموية اعتمدت الاطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر متعدد الابعاد ومنهاج العمل للاسرة في المنطقة العربية في اطار تنفيذ اهداف التنمية المستدامة والاستراتيجية العربية لحماية الاطفال لوضع النزوح في الدول العربية وعمل الاطفال في المنطقة العربية.


واعربت والي عن سعادتها لعودة صاحب السمو امير البلاد صباح اليوم الى الكويت "داعية المولى عز وجل ان يديم عليه صحته ويعزز من جهوده المقدرة في المجالات السياسية والتنموية والاجتماعية".


من جانبها قالت الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية السفيرة الدكتورة هيفاء ابو غزالة في كلمة اخرى ان المكتب التنفيذي في اطار اعداده لاعمال الدورة 39 لمجلس وزراء الشؤون العرب وضع عددا من الموضوعات المهمة التي تمثل اولوية في العمل الاجتماعي التنموي العربي المشترك.


واضافت ابو غزالة انه في مقدمتها الاعداد والتحضير للقمة العربية المقبلة ومتابعة تنفيذ قرارات القمة العربية التنموية الرابعة عبر بحث الملفات التي تمس الانسان العربي بمختلف فئاته والتركيز على الفئات الضعيفة والهشة في المجتمع.


واوضحت ان الموضوعات المتعلقة بالاشخاص ذوي الاعاقة والاسرة والطفولة بمختلف ابعادها تعد موضوعات رئيسة تتطلب رفع التوصيات بقرارت عملية بشأنها لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب ما يمكن من تنفيذها على ارض الواقع مما ينعكس بشكل مباشر على حياة الانسان العربي.


واوضحت انه يأتي في ذات الاطارايضا تقديم الدعم للمشروعات الاجتماعية في الدول الاعضاء كأحد البنود الرئيسة على جدول الاعمال للنظر في توجيه الدعم المادي والفني واللوجيستي الى عدد من المشروعات الاجتماعية والتنموية في الدول العربية ما يسهم في الجهود الرامية الى تحقيق التنمية المنشودة.

أضف تعليقك

تعليقات  0