دول العالم تواجه الأمطار بالتكنولوجيا والطرق المبتكرة.. أسفلت يمتص المياه وبالوعات ذكية

أغلب دول العالم سبق وطبقت وسائل تكنولوجية متطورة للتصدى إلى الفيضانات والعواصف ومياه الأمطار الغريزة واتخذت خطوات ناجحة نحو تطويع التكنولوجيا للتصدى للأزمة التى ستستمر طوال فصل الشتاء.


ونأخذك فى جولة حول أحدث التقنيات والتكنولوجيات التى عمل عليها العلماء حول العالم للتصدى للمياه الغزيرة.


- أسفلت يمتص المياه

قامت شركة Topmix فى المملكة المتحدة باختراع نوع جديد من الخرسانة المسامية التى يمكن أن تستوعب ما يصل إلى 4000 لتر من الماء فى أول 60 ثانية، وبمعدل 600 لتر فى الدقيقة الواحدة، للمتر المربع، كما تتكون من الحصى الكبير نسبيا الذى يمر من خلالها المياه وأسفلها طبقة أخرى أقل سمكا، وبعد ذلك يتم توصيلها مع شبكة الصرف التى ترتبط مع خزانات المياه الجوفية فى المدينة، وليس هذا فقط بل يتم إعادة استخدام تلك المياه فى نظام الرى ومياه الشرب، وحمامات السباحة، وأغراض مكافحة الحرائق، وأكد الباحثون أن هذا النوع من الأسفلت يمكنه تحمل حركة المرور الكثيفة.


- طرق لمواجهة الأمطار

عمل الباحثون فى البرازيل على إيجاد طريقة لدعم الطرق بوسائل حديثة من أجل مواجهة الأمطار الغزيرة، ونجحوا فى ابتكار أنواع من المواد المصممة لامتصاص مياه الفيضانات والحفاظ على الطرق مفتوحة وآمنة أثناء هطول الأمطار الاستوائية، وهذه المواد تسمح بتدفق المياه فى اتجاه معين من الطريق وامتصاصها بالكامل، وعندما يتوقف المطر المسامات التى تمتص المياه تغلق تلقائيًا مرة أخرى ويتم تسريب المياه للمصارف المختصة.


- بالوعات صرف ذكية

أعلن مجموعة من الباحثين بأستراليا خلال العام الماضى عن العمل على تطوير أنواع ذكية من بالوعات صرف المياه على الطرق، مزودة بأجهزة استشعار دقيقة للغاية يمكنها التنبؤ بالأمطار قبل هطولها وتحديد قوتها وحجمها وبمجرد أن تبدأ فى النزول تقوم البالوعات بفتح جزء منها من أجل تسريب المياه مباشرة للأماكن المخصصة لذلك، وتغلق نفسها مرة أخرى عند انتهاء فترة الأمطار، وهذه البالوعات من المتوقع أن تطلق خلال الأعوام القليلة المقبلة.


وهنا يأتي دور السؤال ألم يحن الوقت ان تستخدم البلاد تلك التقنيات الحديثة لتجنب غرق الشوارع بسبب الامطار؟؟ وهل وزارة الاشغال قامت بالاستعداد لموسم الامطار القادم ؟


أضف تعليقك

تعليقات  0