العقيل تؤكد تجربة الكويت الرائدة في الحفاظ على البيئة

أكدت وزير الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية مريم العقيل اليوم الأربعاء ان للكويت "تجربة رائدة" في مجال الحفاظ على البيئة وبما ينعكس بالايجاب على المستويات المحلية والاقليمية والدولية.


جاء ذلك في تصريح للوزيرة العقيل لوكالة الانباء الكويتية (كونا) في ختام أعمال الدورة (56 (للمكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة برئاسة السعودية ومشاركة الكويت ومصر والمغرب وتونس ولبنان واليمن بالاضافة للأمانة العامة للجامعة العربية. وأوضحت أن المكتب التنفيذي استعرض بنود جدول أعمال الدورة (31 (لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة المقررة غدا الخميس.


وذكرت العقيل أن جدول الاعمال يتضمن 23 بندا منھا الاعداد والتحضير لدورات جمعية الأمم المتحدة للبيئة بالاضافة الى موضوعات أخرى أبرزھا موضوع التنمية المستدامة وأھدافھا ومواقف الدول العربية تجاھھا.


واشارت الى بحث اقامة منتدى عربي للبيئة بشأن آلية تعامل الدول العربية مع القضايا البيئية المختلفة الى جانب أھداف التنمية المستدامة الخاصة بالبيئة.


كما أشارت الى أن المكتب التنفيذي ناقش كذلك الموقف العربي من العھد الدولي للبيئة والتأكيد على ضرورة مصادقة الدول العربية عليھ موضحة أن الكويت صادقت عليھ.


وقالت العقيل ان الاجتماع بحث كيفية التعامل مع قضايا تغير المناخ الى جانب الوضع البيئي في كل من (فلسطين وجيبوتي والصومال والسودان) ومعاناة ھذه الدول من القضايا البيئية.


وأضافت أنھ تم التطرق الى موضوع العاصمة العربية للبيئة والتأكيد على استمرار القدس عاصمة للبيئة العربية على أن يتم وضع محددات أخرى لاختيار عاصمة أخرى 2020.


واشارت الى انھ من المقرر أن يعتمد مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة في اجتماعھ غدا جائزة (مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة) التي تخص الشأن البيئي وذلك لتشجيع مشاركة المجتمع المدني والقطاع الخاص الى جانب الحكومات العربية في تحمل المسؤولية البيئية.


واوضحت أن مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن البيئة سيستعرض ورقة من الامارات ضمن التجارب الرائدة العربية فى المجال البيئي.


وكان وزير البيئة والمياه والزراعة السعودي المھندس عبدالرحمن الفضلي أكد في كلمتھ أمام الاجتماع أن حماية البيئة تتطلب المشاركة في الجھود التي يبذلھا المجتمع الدولي وفي المحافل الدولية التي تعنى بالقضايا البيئية.


وأشار الى أھمية ايجاد رؤية عربية متجانسة واستراتيجية مدروسة وفق محددات تعبر عن موقف الدول الأعضاء في الجامعة العربية ازاء القضايا البيئية والحلول المقدمة للحد من تلوث البيئة ومواجھة الآثار المترتبة على التغيرات المناخية

أضف تعليقك

تعليقات  0