أسبوع جديد وحافل من النشاط الإنساني الكويتي يعمم الخير بالعديد من مناطق العالم

كونا - قامت الكويت بالمزيد من الخطوات الإنسانية خلال الأسبوع المنتهي أمس الجمعة وذلك عن طريق العديد من الهيئات والمنظمات التي تحرص على أن تكون يد الخير الكويتية دائمة العطاء.


هذا النشاط استدعى كالعادة إيجاز الفعاليات في تقرير نبدأه من بلد بعيد يظهر الى أي مدى تصل يد الخير الكويتية حيث افتتحت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية مدرستي الرحمة للعلوم الشرعية وحديقة الجنة للدراسات العصرية في شمال الهند بمنطقة متاخمة للحدود النيبالية بطاقة استيعابية تصل إلى ألفي طالب وطالبة وذلك بالتعاون مع فريق السلام الداخلي التطوعي وجمعية الغزالي التعليمية والخيرية في الهند المعتمدة بوزارة الخارجية الكويتية وبرعاية وحضور سفير الكويت لدى الهند جاسم الناجم.


ووسط رفرفة أعلام الكويت وحمل الطلبة لصور قائد العمل الإنساني سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح شارك في حفل الافتتاح لفيف من قيادات الهيئة الخيرية والناشطين في العمل الخيري والمتبرعين من الكويت وممثلون عن تلفزيون الكويت وأعضاء فريق السلام الداخلي التطوعي برئاسة الناشطة د. حنان القطان والمشرف العام على جمعية الغزالي التعليمية الخيرية في الهند المهندس أحمد الهولي ومستشارة رئيس الهيئة الخيرية للعلاقات الدولية هديل السبتي.


وقال نائب المدير العام لقطاع الاتصال المؤسسي بالهيئة الخيرية محمد الشمري في تصريح صحفي على هامش حفل الافتتاح ان المدرستين تستهدفان تعليم البنين والبنات في مراحل الروضة والابتدائية والمتوسطة والثانوية بولاية (أترابراديش) في الهند مشيراً إلى إن مدرسة الرحمة تقع على مساحة 700 متر مربع وتسع 600 طالب وطالبة وتشمل 18 فصلا دراسيا موزعة على ثلاثة طوابق.


ولفت الى ان هذه المدرسة من انجازات فريق السلام الداخلي التطوعي الذي يعمل تحت مظلة الهيئة الخيرية ويضم في عضويته نحو 30 عضواً أغلبهم من الشابات المفعمات بالأمل والنشاط والحيوية وذوات الإرادة والتحدي والإصرار.


وأشار الشمري الى ان فريق السلام يعمل على توسعة مدرسة الرحمة والسلام لتشمل أيضا المرحلة الثانوية متطلعا الى تحقيق هذا الانجاز مع بداية العام الدراسي المقبل فضلا عن إنشاء مبنيين تعليمي وسكني لطالبات الثانوية العامة مضيفا أن المدرسة تقع في قرية فقيرة جدا تدعى (خيراباد محمد اباد كوهنة) في الشمال الهندي وأن المدرسة تعنى بتدريس علوم اللغة العربية والمعارف الإسلامية.


وأضاف "أما مدرسة حديقة الجنة الثانوية للدراسات العصرية فتسع 1400 طالب وطالبة وتدرس مواد الرياضيات والعلوم والحاسوب وغيرها من مقررات المنهج الحكومي المعتمد بالهند".



أضف تعليقك

تعليقات  0