اتحاد المزارعين يرد على الشؤون: لم نستلم أي كتاب ولم يردوا على الكتب الأربعة لتفعيل بنود الاتفاقية

استغرب رئيس الاتحاد الكويتي المزارعين عبد الله محمد الدماك التصريح المعمم بعدد من الصحف الورقية للوكيل المساعد لشؤون التعاون بوزارة الشؤون الاجتماعية سالم بطاح الرشيدي حول بروتوكول التعاون المبرم بين الوزارة والاتحاد الكويتي المزارعين واتحاد الجمعيات التعاونية .


ونود أن نؤكد في هذا الصدد أن الوكيل المساعد سالم الرشيدي لم يحضر أي اجتماع من اجتماعات البروتوكول التي عقدت خلال الشهور الماضية علما بأن الاتحاد ممثلا بمجلس إدارته أول من سعى لتوقيع البروتوكول لإدخال المنتج النباتي الوطني للجمعيات التعاونية تطبيقا لقرار وزارتي الشؤون والتجارة بحضور اتحاد الجمعيات التعاونية في حينها وكان ذلك في شهر إبريل عام 2014 .


وسعى الاتحاد من خلال مخاطبات واجتماعات عديدة مع وزارة الشؤون للوصول إلى توقيع البروتوكول لتنفيذ ذلك القرار ونجح بذلك وبين الدماك في بيان صحفي أن الاتحاد الكويتي للمزارعين تحفظ قبل توقيع العقد على فترة الثلاث شهور لا تكفي لتأسيس شركة مساهمة بهذا الحجم كما جاء في احد بنود العقد الاتفاق المبرم وكان رد الشؤون في حينها أن بنود البروتوكول ليس قرآن منزل ومن الممكن تعديل أي من مواده بعدما أوضحنا أن تأسيس الشركة يحتاج إلى عدة شهور بعد وضع دراسة جدوى اقتصادية ثم فتح باب الاكتتاب إلى إصدار التراخيص اللازمة من الجهات المسؤولة بالدولة وكذلك توفير أسطول سيارات لتوزيع المنتج النباتي على الجمعيات التعاونية إضافة الى أيدي عاملة وكل هذا الأمر يحتاج إلى زمن أكثر وكان رد وزارة الشؤون في البند الثامن عشر من البروتوكول والتي تنص على أن يقوم الاتحاد الكويتي ‏للمزارعين بتوريد المنتج المحلي للجمعيات التعاونية بصفة مؤقته لحين إنشاء الشركة الواردة في البند السابع.


وأوضح الدماك أن مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للمزارعين وبعد توقيع البروتوكول مباشرة سعى لتنفيذ البند الثامن عشر من خلال توجيه أربع كتب لوزارة الشؤون الاجتماعية وكتاب لاتحاد الجمعيات ولكن مع الاسف لم يأتينا الرد منهم ولدينا توقيعات المستلمين ونتحدى وزارة الشؤون إثبات إرسال كتاب واحد للاتحاد كما يدعون إرسال عدة كتب تطلب فيها تفعيل البروتوكول وموافاة الوزارة بكافة الإجراءات التي قام بها الاتحاد الكويتي المزارعين لوضع البروتوكول موضع التنفيذ ونؤكد للمرة الألف لم نستلم سواء كتاب واحد فقط عن طريق الواتساب مؤرخ في 15 / 8 / 2019 م ولم نحصل على أي رد على الكتب الأربعة التي وجهت من قبل الاتحاد خلال الشهور الثلاثة الماضية .


وقال الدماك لقد قام الاتحاد ‏بإرسال العديد من الكتب إلى وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عبدالعزيز شعيب عندما كان وكيلا مساعدا في التاريخ 25 اغسطس 2019 جاء فيه رداً على كتابكم المؤرخ في 15/8/2019 والذي ورد للاتحاد صورة منه بتاريخ 20/8/2019 المتضمن طلبكم الإفادة عن الخطوات التي قام بها الاتحاد منذ توقيع البرتوكول حتى تاريخه نحيط سيادتكم علماً بأن الاتحاد قام بتاريخ 18/7/2019 بمخاطبة اتحاد الجمعيات ليقوم بدورة بإخطار كافة الجمعيات التعاونية الاستهلاكية بأن الاتحاد الكويتي للمزارعين سوف يقوم بتزويد الجمعيات بكافة المنتجات الوطنية لحين إنشاء شركة مساهمة كويتية تقوم هي بتزويد كافة الجمعيات التعاونية بجميع المنتجات الكويتية الوطنية وحتى تاريخه لم يتم الرد علينا من قِبل اتحاد الجمعيات التعاونية ،أما فيما يخص إنشاء شركة مساهمة فنحن الآن بصدد إنشاء الشركة المنوه عنها بالبرتوكول التعاوني وفيما يخص عمل ربط إلكتروني طبقاً لنص البند (الثاني عشر) من البروتوكول المنوه عنه والذي نص على أن (يلتزم الطرف الثاني بأن يقوم خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر من التوقيع على هذا البروتوكول بإنشاء نظام ربط إلكتروني بينه وبين وزارة الشئون الاجتماعية والشركة المنشأة واتحاد الجمعيات يوضح به كافة البيانات المتعلقة بالمنتج والمزارع وفواتير البيع والشراء) فقط تم مخاطبة اتحاد الجمعيات بتاريخ 19/8/2019 بترشيح ما يراه اتحاد الجمعيات مناسباً لحضور اجتماع بمقر الاتحاد الرئيسي بالشويخ لبحث أفضل آلية ربط إلكتروني خلال مدة أقصاها أسبوع من تاريخ الكتاب المرسل لاتحاد الجمعيات أما فيما يخص وزارة الشئون الاجتماعية والعمل باعتبارها الطرف الأول بالبروتوكول فإننا نطلب منكم ترشيح من ترونه مناسباً من وزارتكم الموقرة لحضور اجتماع بمقر الاتحاد الرئيسي بالشويخ الصناعية للبحث والاتفاق على الآلية الأفضل والأمثل لعمل هذا الربط الإلكتروني وذلك في مدة أقصاها أسبوع من تاريخ هذا الكتاب وإخطارنا رسمياً بموعد حضوركم حتى يتسنى لنا عمل الترتيبات اللازمة ومع الأسف لم يأتينا أي رد من الجهتين فأي كتب يتحدث عنها الوكيل المساعد سالم الرشيدي .


وأضاف الدماك وفي تاريخ 4 / 9 / 2019 تم توجيه كتاب للوكيل المساعد لشؤون التعاون والمتضمن الإفادة الخطوات التي قام بها الاتحاد منذ توقيع البروتوكول أحطنا الوزارة علما بأنه لم يتم الرد على كتبنا سالفة الذكر حتى تاريخه ومعرفة من يمثل الوزارة الموقرة لحضور الاجتماع المشترك بمقر الاتحاد الكويتي المزارعين للبحث والاتفاق على الآلية الأفضل والأمثل لعمل الرابط الإلكتروني وطالبنا بسرعة الرد والإفادة من قبل الوزارة الموقرة وأخطارنا رسميا بموعد الحضور الذي يرونه مناسبا حتى يتسنى لنا عمل الترتيبات اللازمة ولكن مع الأسف لم نحصل على الرد أيضا فأي كتب يتحدث عنها الوكيل المساعد سالم الرشيدي وأكد الدماك أنه على الرغم من عدم الرد من وزارة الشؤون على كتب الاتحاد تم ارسال كتاب في تاريخ 7/10/2019 لوكيل وزارة الشئون الاجتماعية عبد العزيز شعيب حول تفعيل البند الثامن عشر والخاص بآلية تزويد الجمعيات التعاونية بالمنتجات الوطنية.


جاء فيه بداية نتقدم إليكم بخالص التحية والتقدير ،وانطلاقاً من رغبتنا في الاتحاد الكويتي للمزارعين للعمل على تسويق المنتجات الزراعية النباتية المحلية بشكل منظم وحضاري وبأقصر الطرق إلى يد المستهلك ، نحيطكم علماً بأننا بالسابق كنا نقوم بمخاطبة الجمعيات التعاونية بأننا على استعداد تام لتوصيل طلب الجمعية من الإنتاج الزراعي الوطني مباشرة بحسب الأسعار اليومية المُعلنة على أن يتم تسجيل المبيعات باسم الاتحاد الكويتي للمزارعين ومن ثم نقوم بتحديد مفوض من قبل الاتحاد لتوفير طلب الجمعية من المنتج الزراعي النباتي الوطني وغيره كما أننا نقوم بتحديد هامش ربح للمفوض حتى لا نعطيه فرصة التلاعب بالأسعار ثم نطلب من الجمعية إشعارنا شهرياً بمدى التزام وانتظام المفوض من قبل الاتحاد في توفير طلبات الجمعية من المنتج النباتي الوطني ودرجة جودة المنتج لذا وجب العلم والإحاطة وحتى يومنا هذا لم نتلقى أي رد من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل سوى تصريح الوكيل المساعد لشؤون التعاون سالم بطاح الرشيدي والذي يؤكد خلاله أن الوزارة تؤكد دعمها للمنتج الوطني وحرصها على المزارع الكويتي أي حرص يتحدثون عنه ولا يردون ولا يعبرون الكتب الرسمية التي أرسلها الاتحاد الممثل الرسمي للمزارع الكويتي لتنفيذ البروتوكول الموقع بين الأطراف الثلاثة ومع الأسف لم نرى سوى اتهامات باطلة بالتقصير فقط ولا يوجد لديهم أي أدلة على كلامهم .


والاتحاد يضع أمام سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح الذي أكد خلال لقاؤنا معه فتح مكاتب الوزراء والقيادات بالدولة لدعم المزارع الكويتي وأختتم الدماك تصريحه أن الكتب الرسمية التي أرسلها الاتحاد لوزارة الشؤون لتفعيل بنود البروتوكول وموقع عليها بالاستلام من قبل السكرتارية ومع الأسف لم نحصل على أي رد منهم مع احترامنا الشديد لهذا الصرح الوزاري الذي وضع لخدمة المواطن الكويتي على وجه العموم والمزارع الذي يبذل الغالي والنفيس من أجل الحفاظ على الأمن القومي فأي مكافأة تلك التي تأتي من قبل وزارة الشؤون التي تسطر تلك الحروف البعيدة عن المصداقية ونخشى من وجود شبهة انتفاع من قبل البعض في وزارة الشؤون لإبقاء الوضع الحالي على ما هو عليه وتعطيل دخول المنتج الوطني للجمعيات التعاونية بشكل مباشر من غير وسيط.





أضف تعليقك

تعليقات  0