وزير المالية: دول الخليج لها دور كبير باستقرار سوق الطاقة

أكد وزير المالية الكويتي الدكتور نايف الحجرف اليوم الخميس ان دول الخليج تقدم إسھاما كبيرا في مجال توفير حاجات العالم من الطاقة وتؤدي دورا كبيرا في استقرار السوق.


واضاف الوزير الحجرف خلال مشاركتھ باحدى جلسات منتدى (مبادرة مستقبل الاستثمار) في (الرياض) بعنوان (الشرق الاوسط يرحب بالأعمال: كيف تحولت المنطقة الى محور استثمار عالمي) ان دول الخليج لھا دور كبير في تحقيق استقرار سوق الطاقة وأسعار النفط.


واضاف ان الحكومة تستطيع بالعائدات النفطية احداث الإصلاحات وإقامة البنى التحتية من المدارس والرعاية الصحية وغيرھا لافتا الى ان القطاع الخاص لھ دور ھام أيضا.


وأكد أن "ھذا الوقت موات جدا لكي يقود الاقتصاد وھو ما نؤكد عليھ في رؤية (الكويت 2035 (وتتفق عليھ رؤى وخطط دول الخليج".


وبين ان (رؤية الكويت 2035 (لديھا نظرة واضحة لدور كل قطاع وما ھي المھام المناطة بھم وأن للقطاع الخاص دورا مھما في تحقيق الرؤية مشيرا الى ان الشباب يشكلون النسبة الأكبر من الكويتيين وسيكون لھم دور كبير في المستقبل بدخولھم لسوق العمل ما يبرز دور القطاع الخاص بخلق الفرص الوظيفية.


واكد "نحن نشجع الشركات المتوسطة والصغيرة ولدينا صندوق لدعمھا ماليا وتقنيا حتى يستطيعوا القيام بعملھم والاستمرار ما يخفض الضغط على الحكومة لكي تركز اكثر على النشاطات التنموية".


من جھتھ قال وزير المالية السعودي الدكتور محمد الجدعان خلال مشاركتھ بالجلسة "عندما نتحدث عن السعودية فنحن نتحدث عن دول مجلس التعاون الخليجي ونتحدث عن الجھود الممتدة لعمليات الإصلاح بشكل جماعي التي ننسق فيھا الجھود مع بعضنا".


وقال الجدعان ان "السعودية منذ سنتين احدثت إصلاحات كبيرة تم تصميمھا للاستجابة للتحديات التي نواجھھا في اقتصادنا والتأكد ان اقتصادنا يتمتع بالمرونة ليس فقط بالتحديات المحلية ولكن ايضا على المستوى الدولي".


واضاف "ھناك إصلاحات ھيكلية حدثت على ارض الواقع حيث نرى نتائجھا بالتقارير الدولية وكذلك بما نراه من ان السعودية أصبحت في مقدمة دول العالم في مجال الإصلاح خاصة في اخر 10 اشھر".


وبين "اننا نرى تنوعا وتنمية كبيرين جدا في المملكة بالقطاع السياحي والتقنية والرياضة والترفيھ والثقافة وغيرھا" مبينا ان "النمو الاقتصادي يستجيب لھذه الإصلاحات".


وقال الجدعان "قررنا تخفيض الانتاج النفطي لھذه السنة لكي نتأكد مع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بما في ذلك دول الخليج بأن ھناك سوقا مستقرا في المنطقة واستدامة للاقتصاد والصناعة على المدى الطويل حيث نعمل على استقرار نمو وتطوير الناتج غير النفطي كما نركز على الانتاج النفطي لتحقيق الاستقرار".


ومن ناحيتھ اكد وزير المالية والاقتصاد الوطني البحريني الشيخ سلمان آل خليفة في مشاركتھ ان للقطاع الخاص دورا مھما في زيادة نمو الاقتصاد لضمان استثمار جيد وبناء فرص جديدة حيث اننا ننتقل من النمو الموجھ الحكومي الى ايجاد الارض الخصبة للقطاع الخاص لتزويدھم بالفرص للنمو.


وقال انھ حينما تقوم الحكومة بإيجاد بيئة تنظيمية جديدة فإن ذلك يسمح للقطاع الخاص بالبداية بالكثير من المشاريع المتنوعة ولذا نجد نسبة عائدات متزايدة عندما يقوم القطاع الخاص بالمشاريع عوضا عن القطاع العام.


وأشار الى ان التقارير العالمية تعكس ما تم من العمل للتأكد من إعطاء القطاع الخاص الفرصة وتسھيل اعمالھ لخلق فرص اكبر مشيرا الى ان ھناك أمثلة في البحرين خلال السنوات ال15 الماضية حيث ان القطاع الخاص نما بشكل كبير وتضاعف العمل الخاص اربعة أضعافھ خلال الخمسين سنة الماضية.


وقال الشيخ سلمان ان البحرين تقوم بالعمل على زيادة ناتجھا المحلي والقطاع الخاص يقوم بتوظيف اكثر من ثلثي البحرين وھذا امر مھم جدا لافتا الى ان النفط يبقى ھو العنصر الأھم واننا لا نستطيع النظر الى الإيرادات العامة بشكل عام بل يجب التفصيل فيھ.


وانطلقت اعمال منتدى (مبادرة مستقبل الاستثمار 2019 (أو (دافوس الصحراء) في الرياض اول من أمس الثلاثاء بتنظيم من صندوق الاستثمارات العامة السعودي وبحضور مجموعة من رؤساء الدول وصناع القرار.


وتسعى المبادرة التي تختتم اليوم وتقام برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وبرئاسة ولي العھد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الأمير محمد بن سلمان الى تسليط الضوء على الصناعات المستقبلية واثراء النقاش حول مدى قدرة الاستثمار على الإسھام في دفع عجلة التنمية بالعالم.

أضف تعليقك

تعليقات  0