الشباب: توفیر بیئة تعلیمیة تفاعلیة تكنولوجیة للاعمار من 8 الى 18 عاما

اعلن وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الدكتور مشعل الشاھين عن اطلاق ورش علمية متطورة ايذانا ببدء مرحلة جديدة متقدمة من انشطة الوزارة لتوفير بيئة تعليمية تفاعلية تكنولوجية للاعمار من 8 الى 18 عاما.


وقال الشاھين لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)  على ھامش افتتاح الورش العلمية التكنولوجية التي اطلقتھا الوزارة بالتعاون مع مركز صباح الاحمد للموھبة والابداع ومجمع الافنيوز ان الوزارة ارتأت الخروج من المحاضرات والندوات والمؤتمرات النظرية الى البرامج التفاعلية العملية.


واوضح ان الھدف من ذلك شغل اوقات الفراغ وتنمية المھارات العلمية مواكبة للتطور العلمي والتكنولوجي حيث ان الوزارة شعرت بوجود فجوة وجاء الوقت لاحتوائھا عن طريق تدشين (برنامج المبادر المحترف للشباب) و(دوري الابداع الشبابي للصغار).


واشار الى ان سياسة مكتب وزير (الشباب) توافقت مع توجھات مركز صباح الاحمد للموھبة والابداع بالاعتماد على ثلاث تاءات وھي (التدريب والتنافس والتكريم) لاحتواء الاطفال في اجواء تنافسية تحفيزية لتطوير مھاراتھم العلمية.


وقال ان "ھدفنا ھو تغيير مفھوم تعامل الاطفال والشباب مع التكنولوجيا وكيفية استخدام الكمبيوتر والوسائل التقنية الاخرى في الابتكار والتصنيع" مبينا انھ تم تحديد مھارات رئيسية في مشروع دوري الابداع بالكود والروبوت والرياضيات والعلوم والاداب والفنون والقرآن الكريم.


وذكر ان "رسالتنا ھي عدم التخلي عن اي شاب او فتاة ممن يتحلون بالموھبة ويتمتعون بطاقات ابداعية دون استثمارھا وتنميتھا من خلال الخروج من مرحلة النظريات الى مرحلة التفاعل المباشر والتعليم والابتكار والتطوير".


واشار الى ان الورش العلمية التي تم اطلاقھا وتستمر حتى نھاية الشھر الجاري تأتي ضمن السياسة الوطنية لوزارة الشباب لتأھيل وتدريب الشباب الكويتي ليكون لھم دور فاعل في التنمية المستدامة.


واكد الشاھين ان ھناك مظلة تحتوي مجمل البرامج التي يطرحھا مكتب وزير (الشباب) والتي تم اعتمادھا من قبل مجلس الوزراء واعلن عنھا سمو رئيس مجلس الوزراء والبدء في السياسة الوطنية للشباب.


ولفت الى انھا دراسة متكاملة حول احتياجات الشباب وتضم برامج المبادر المحترف وبرنامج الابداع الشبابي ومشروعا متعلقا بالرياضة والتوعية الصحية.


وتوقع الدكتور الشاھين ان يشھد العام المقبل تواصلا مباشرا مع نحو 20 الف شاب وشابة في برامج مختلفة ومتنوعة تنظم عملھا السياسة الوطنية للشباب.


ومن جانبھ قال مدير عام مركز صباح الاحمد للموھبة والابداع الدكتور عمر البناي في تصريح مماثل ل(كونا) انھا المرة الاولى التي يطلق فيھا المركز ورشا علمية بالتعاون مع وزارة (الشباب) لتكون حاضنة لابداعات الابناء وتنميتھا لايجاد جيل مخترع قادر على الخلق والابداع والابتكار.


واوضح البناي انھ وبناء على توجيھات مجلس ادارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي حمل المركز على كاھلة مھمة رعاية الشباب في الفترات المسائية لاستغلال اوقات فراغھم دون تعارض مع اي مؤسسة او جھة تعمل في ھذا المجال لافتا الى ان يد المركز ممدودة للتعاون مع جميع الجھات للنھوض بالكويت علميا وتكنولوجيا.


ولفت الى ان الورش العلمية التي تم اطلاقھا اليوم بمشاركة عدد كبير من الابناء في العديد من التخصصات العلمية والتكنولوجية ھي مرحلة تسويق للورش العلمية المسائية واستغلالھا في جميع المحافظات لخدمة ابناء الكويت.


وقال ان ھذه الورش تقدم مجموعة من البرامج والدورات التدريبية التي من شأنھا تطوير مھارات وخبرات المتدرب والارتقاء بھا من النواحي الفنية والتكنولوجية والابداعية.


وافاد بان الورش تركز على تقديم دورات تدريبية ذات طابع تكنولوجي وعلمي وتطبيقي وفني لفئات عمرية مختلفة من اجل اعداد كوادر قادرة على نشر ثقافة الابداع التكنولوجي.


واضاف انھ تم افتتاح ورشة علمية في العاصمة في منطقة القادسية واخرى افتتحت منذ شھر في محافظة الجھراء و"نحن الآن بصدد افتتاح ورشتين في محافظتي الاحمدي والفروانية لتغطي تلك الورش جميع الجوانب التكنولوجية وستكون الدورات التي تقدم فيھا مجانية مع توفير كادر تدريبي على أعلى مستوى".


وشدد على ان المركز يسعى من خلال ھذه الورش للمساھمة بارتقاء المجتمع علميا وتكنولوجيا وتكوين قاعدة متينة تساھم في نشر العلم والتكنولوجيا وحل المشاكل مبينا ان الورش الحالية تضم احدث التكنولوجيا في الروبوتكس والطابعات ثلاثية الأبعاد بأنواعھا.


وقال الدكتور البناي ان ھذه الورش تشكل حاضنة علمية لمخترعي المستقبل تفتح افاقا تكنولوجية للشباب محليا وعالميا مؤكدا انھا سوف تشھد العديد من المسابقات والانشطة العلمية الھادفة.

أضف تعليقك

تعليقات  0