"إعانة المرضى": أدوية لمرضى سرطان الثدي بـ 200 ألف دينار في 2018.. وبتكلفة 250 ألف في 2019

برعاية جمعية صندوق إعانة المرضى وبالتعاون مع مكتب الخدمة الاجتماعية والنفسية بمركز الكويت لمكافحة السرطان، نظم المركز فعاليات اليوم الختامي لشهر التوعية بسرطان الثدي بحضور مدير عام الجمعية د. جمال الفوزان ومدراء الإدارات ونائب رئيس مركز الكويت لمكافحة السرطان د. هديل المطوع وعدد من رؤساء الأقسام بالمركز.


في البداية، قال مدير عام جمعية صندوق إعانة المرضى إن أهداف الجمعية ترتكز على مساندة وتقديم الدعم للمعسرين والمرضى ممن أقعدهم المرض وحال دون كسب عيشهم، وتقديم المساعدة للمرضى المحتاجين في كافة المجالات، مبينا أن إعانة المرضى احتضنت هذا الحفل لصالح مرضى سرطان الثدي وتشجيعهم.


وقد قدمت الجمعية المساعدات والأدوية اللازمة لمرضى سرطان الثدي بتكلفة إجمالية بلغت 200 ألف دينار خلال عام 2018 بتكلفة إجمالية بلغت 250 ألف دينار خلال عام 2019 متنوعة ما بين إشاعات وتحاليل وأدوية وغيرها، لافتا إلى أن الجمعية أحد الصروح الخيرية التي تركز على الجانب الطبي والإنساني ومساعدة المرضى الفقراء، والتي نجحت في تحقيق الكثير من الإنجازات واستفاد من عطائها و آلاف المرضى المعسرين وأسرهم خلال مسيرة عطائها ومنذ تأسيسها بعام 1979 وقد بلغ نصيب عام 2018 من العمل الخيري 22 ألف مساعدة تقريبا بقيمة وصلت الى 6 ملايين دينار من تأمين علاج المرضى وتوفير لقمة العيش الكريم لهم اضافة الى ونشر الوعي الصحي بين الأفراد.


بدورها، أكدت نائب مدير مركز الكويت لمكافحة السرطان د. هديل المطوع على الدور الإيجابي الذي تقوم به جمعية صندوق إعانة المرضى بمختلف إداراتها ولجانها في تقديم الدعم المادي والمعنوي ورفع الروح المعنوية للمريضات داخل المركز من خلال الزيارات التفقدية التي تقوم بها الواعظات والهدايا التي تقدمها لهن والتحفيز والتشجيع.


وأضافت أن فعاليات المركز بالتعاون مع مختلف جهات المجتمع المعمية خلال هذا الشهر للتوعية بسرطان الثدي ومكافحته كانت رائعة ومميزة وقد ساهمت في توعية افراد المجتمع وهو ما انعكس على الاقيال على الكشف المبكر للنساء ومن ثم التشخصي ووضع خطة علاج أكثر نجاحا.


من جهتها، قالت رئيسة قسم العلاج الطبيعي في مركز الكويت لمكافحة السرطان د. هناء الخميس، إن التعاون مع موظفات إعانة المرضى دائم ومتواصل ومثمر على مدار العام وفي مختلف المناسبات فهم يساهمون في التوعية والدعم المعنوي الذي تحتاجه المريضات بشكل أساسي وهام.


من جانبها، أشارت رئيسة قسم الخدمة النفسية والاجتماعية في المركز هدى شهاب إلى أن جمعية إعانة المرضى دائما سباقة في الدعم والمساعدة بكل مايهم المرضى في مختلف الجالات، لافتة إلى أن هذا الدور خلال شهر التوعية بسرطان الثدي ليس الأول ولا الأخير للجمعية لاسيما قسم الواعظات الذي يتفانى في التخفيف عن المريضات وتفقدهن بشكل دائم واثنت على جهود الجمعية في رعاية الحفل ودورها المثمر طوال الشهر.

أضف تعليقك

تعليقات  0