أسواق المال توقع اتفاقية مع "إنجاز الكويتية" في إطار "المشروع الوطني لتعزيز الثقافة المالية"

انطلاقاً من دور هيئة أسواق المال التوعوي و تنفيذاً لأحد أهدافها الرئيسية الواردة في المادة الثالثة من قانون إنشائها، و تحديداً الفقرة السابعة منها و التي تنص على "توعية الجمهور بنشاط الأوراق المالية و المنافع و المخاطر والالتزامات المرتبطة بالاستثمار في الأوراق المالية و تشجيع تنميته"، بدأت هيئة أسواق المال يوم الاثنين الحادي والعشرين من شهر أكتوبر الماضي مرحلةً جديدة من مشروعها الوطني لتعزيز الثقافة المالية، بتوقيعها اتفاقية رعاية جديدة مع "جمعية إنجاز الكويتية" لتنفيذ برامج توعوية في المراحل التعليمية المتوسطة والثانوية تمتد على مدار العامين الدراسيين (2020/2019-2021/2020).


وأعقبت ذلك بإطلاق أولى برامج الاتفاقية يوم الثلاثاء الموافق للتاسع والعشرين من الشهر ذاته بتنفيذ ورشة عمل توعوية استهدفت 56 طالباً في مدرسة مشعان الخضير المتوسطة للبنين بمنطقة مشرف، و ورشة عملٍ أخرى يوم الخميس الموافق للحادي والثلاثين من شهر أكتوبر في مدرسة سعاد الصايغ للبنات بمنطقة جابر العلي استهدفت 123طالبة حيث تولى موظفو الهيئة مهام تقديمها بالتعاون مع ممثلي الجمعية المذكورة، ومن المنتظر أن تستكمل كافة فعاليات البرامج المزمع تنفيذها خلال الفصل الدراسي الحالي.


ويأتي توقيع اتفاقية الرعاية الجديدة مع جمعية إنجاز استكمالاً لما تم البدء به في المرحلة الأولى من التعاون المشترك ضمن "المشروع الوطني لتعزيز الثقافة المالية" الذي انطلق مطلع عام 2017 مستهدفاً القطاع التعليمي بمراحله المختلفة التربوية والجامعية و الذي شمل تنفيذ عدة فعالياتٍ من بينها برامج توعوية مع جمعية إنجاز الكويتية امتدت على مدار عامين دراسيين (2017/2016-2018/2017) أفضت إلى تنفيذ (192) ورشة عمل توعوية من خلال متطوعين من الهيئة في (48) مدرسة وتم فيها تأهيل (2216) طالباً وطالبة في المرحلتين التعليميتين المتوسطة والثانوية.


ويعتبر المشروع الوطني لتعزيز الثقافة المالية أحد أهم التوجهات التوعوية الاستراتيجية للهيئة لاعتباراتٍ عدة:

بعضها يتصل بريادة التجربة إقليمياً لاستهدافه التوعية لدى شرائح مجتمعية واسعة خارج نطاق المستثمرين والأشخاص المرخص لهم والمعنيين بأنشطة الأوراق المالية، أما بعضها الآخر فيتصل بالإطار الوطني للمشروع كونه يسعى لتأهيل الأجيال القادمة من الكوادر الوطنية تلبيةً لاحتياجات سوق العمل بما يتفق مع التوجهات التنموية المستقبلية للدولة وذلك من خلال تزويدها بالخبرات والمعارف المطلوبة للتوصل إلى المخرجات التعليمية والمجتمعية المنشودة وفقاً لبرامج تراعي التوافق مع أحدث المعايير العالمية المطبقة.


وينفذ المشروع على عدة مراحل متضمناً مبادراتٍ عدة بعضها يتم تنفيذه بمشاركة جهاتٍ وطنية حكومية وأهلية يتم الإعداد لها في الوقت الراهن.

أضف تعليقك

تعليقات  0