السلیطي: الكويت وقطر شریكین مھمین في طریق الحریر

قال وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم السليطي، ان قطر الكويت تعدان شريكين مھمين في مبادرة طريق الحرير التي اطلقتھا الصين والتي تھدف الى تعزيز التجارة بين مختلف دول العالم.


جاء ذلك في تصريح صحفي للوزير السليطي على ھامش افتتاح معرض (طريق الحرير) و(مؤتمر الحزام والطريق) بحضور وزيرة الاشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الاسكان الدكتورة جنان رمضان وعدد من الخبراء والمعنيين بھذه المبادرة العالمية.


واضاف ان قطر تعتبر من المشاركين الرئيسيين في مبادرة طريق الحرير حيث يتم شحن نحو 13800 شحنة سنويا وتطمح الى زيادة ھذه المساھمة.


ويسعى المعرض لالقاء الضوء على الخدمات اللوجستية المتعلقة بھذا الطريق الذي يعد من اقدم شبكات الطرق التجارية والثقافية التي تربط الصين وآسيا وأوروبا برا وبحرا منذ مئات السنين والذي ساھم في ازدھار العديد من البلدان والمدن الواقعة على مساره.


ويھدف المعرض الذي يستمر ثلاثة ايام الى تبادل الخبرات التكنولوجية وجذب الاستثمارات من مختلف دول العالم كما يعتبر منصة تجمع الشركات العالمية والخبرات والتكنولوجيا المتطورة والشركات القطرية تحت سقف واحد.


ويسلط المعرض الضوء على فرص الاستثمار في قطاع التكنولوجيا وشركات الشحن الى جانب الترويج للشحن الجوي المباشر وعرض أحدث التقنيات التي تدخل في خدمات الشحن بجميع أنواعھ والنقل وإدارة الموانىء لدى الدول المشاركة في المعرض.


ويضم المعرض احدث التقنيات التي تدخل في خدمات الشحن بجميع انواعھ والنقل وادارة الموانىء لدى الدول المشاركة ويؤمن فرصة للقاء المباشر بين العارضين والعديد من صناع القرار من السلطات المحلية والمؤسسات العامة والخاصة المشاركة والزائرة.


ويعود تاريخ طريق الحرير القديم الى القرن الثاني قبل الميلاد ويشير الاسم الى شبكة الطرق البرية والبحرية التي ربطت بين الصين واوروبا مرورا بالشرق الاوسط بطول يتعدى عشرة آلاف كيلومتر.


اما الطريق الجديد فھو مشروع صيني عملاق تشارك فيھ 123 دولة تريد الصين من خلالھ تسريع وصول منتجاتھا الى الاسواق العالمية بما في ذلك آسيا واوروبا وافريقيا وامريكا الجنوبية والوسطى.


ويضم وفد وزارة الاشغال العامة برئاسة الوزيرة رمضان كلا من الوكيل المساعد لقطاع ھندسة الصيانة الشيخ عبدالعزيز محمد الصباح ومدير ادارة صيانة الطرق والشبكات بمحافظة حولي مھند الخياط.

أضف تعليقك

تعليقات  0