رئيس الأركان: الكويت على أهبة الاستعداد لأي تهديدات إرهابية

قال رئيس الأركان العامة للجيش، الفريق محمد الخضر، إن «التهديد? ?المستمر? ?المتمثل? ?في الإرهاب? ?ووكلائه،? ?يجعلنا? ?في?? ?الكويت? ?على? ?أهبة? ?الاستعداد? ?لأي? ?تهديدات? ?إرهابية».


وأضاف الخضر في لقاء مع مجلة «يونيباث العسكرية»، التابعة للقيادة المركزية الأميركية أن «الأرهاب? ?يمثل? ?لنا? ?التهديد? ?الأخطر،? ?ونحن? ?عازمون? ?على? ?مواجهته?، ?وهناك? ?تنسيق? ?على? ?أعلى? ?المستويات?? وجهود? ?متبادلة? ?بين? ?القوات? ?المسلحة،? ?والأجهزة? ?الأمنية? ?في? ?الدولة،? ?فهم? ?يواصلون? ?الليل? ?بالنهار? ?من? ?أجل? ? حماية وطننا». ?


وأشار في اللقاء الذي ترجم لعدة لغات، ونشر رابطه الحساب الرسمي لرئاسة الأركان العامة للجيش، إلى أن «?الجيش? ?الكويتي يتعاون? ?يومياً? ?مع? ?الشركاء? ?العسكريين? ?الإقليميين? ?والدوليين،? ?من? ?أجل? ?تسهيل? ?الدعم،? ?والحفاظ? ?على? ?التعاون? ?المستمر? ?في? ?جميع? ?المستويات? ?الثلاثة،? ?التكتيكية? ?والعملياتية? ?والاستراتيجية،? ?التي? ?تلتزم? ?بها? ?اتفاقات? ?الدفاع? ?والأمن»?.


وأفاد بأنه «يتم? ?تسهيل? ?التعاون? ?العسكري? ?للكويت? ?في? ?الغالب? ?في? ?مجالات? ?التدريب? ?وبرامج? ?التبادل،? ?والتدريبات? ?الثنائية? ?والمتعددة? ?الأطراف،? ?والمساعدات الإنسانية ودعم المجتمع المدني في مكافحة التهديدات العالمية?»، لافتاً إلى أن الهدف من هذا التعاون هو «?الحفاظ? ?على? ?أمن? ?الكويت? ?وحلفائها? ?ومواجهة? ?الإرهاب،? ?آفة? ?القرن? ?الـ21 ?التي? ?اخترقت? ?مجتمعاتنا? ?ولا? ?يحد? ?توسعها? ?حدودا?».


واستدرك قائلاً «هدفنا? ?هو? ?التواصل? ?والعمل? ?جنباً? ?إلى? ?جنب? ?مع? ?حلفائنا? ?لمكافحة? ?الإرهاب? ?والتهديدات? ?المحتملة? ?التي? ?تستهدف? ?شعبنا،? ?بالإضافة? ?إلى? ?الحفاظ? ?على? ?التدريب? ?المهني? ?المستمر? ?وتطوير? ?خبرات? ?القوات? ?المسلحة? ?في? ?جميع قطاعاتها».


وبيّن الفريق الخضر أن? ?الجيش الكويتي يتدرب ?على? ?مدار? ?العام،? ?ولا? ?يأخذ? ?أي? ?راحة? ?لأنه? ?يركز? ?على? ?زيادة? ?الاستعداد? ?القتالي? ?للقوات? ?وتعزيز? ?المهارات? ?المكتسبة? ?من? ?العمل? ?الدؤوب.


وبسؤاله عن جهوزية القوات المسلحة للمساهمة في تنفيذ بنود رؤية البلاد التنموية «كويت 2035»، قال الخضر إنه «بناء على التعليمات المباشرة من سمو أمير البلاد، وبإشراف من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وضعنا خارطة طريق تسهم بشكل مباشر في تنفيذ الرؤية التنموية، قسمت إلى ثلاث مراحل، وأفاد بأن هذه المراحل هي:


- تحديث أنظمة الدفاع والأمن السيبراني والتكنولوجيا العالية سواءً على الارض أو الجو أو البحر.


- إلحاق الشباب الكويتي في الخدمة الوطنية العسكرية (التجنيد) بهدف استثمار وتطوير إمكاناتهم في المجال العسكري، علماً بأنه تم التخطيط لهذه المرحلة بعناية من قبل أرقى القادة المتخصصين والمخططين الاستراتيجيين، وهدفنا الرئيس، كحد أدنى لتلك الرؤية، هو تأمين جيل كويتي مسلح بالمعرفة والجودة العالية للتدريب لجعله قادرا على تأمين وحماية الاستثمارات المستقبلية التي تستقطبها رؤية 2035 وضمان استدامتها.


- توحيد جهود تكامل النظام وتوظيفه، في نطاق التدريبات والتمارين لتلبية رؤيتنا لنظام دفاعي مطور، إذ نتطلع إلى تدريب الوحدات الصغيرة واستيعابها ضمن القيادات الرئيسية لسد الثغرات، وسيحقق هذا هدفنا الرئيس المتمثل في تعزيز الروابط بين القوات المسلحة على المستويين الوطني والدولي.

أضف تعليقك

تعليقات  0