«تطابق الأنسجة والجينات المناعية» توصي بإنشاء قاعدة بيانات بمرضى بالفشل الكلوي

اختتمت الجمعية العربية لتطابق الأنسجة والجينات المناعية ورشة العمل التي أقامتها بالتعاون مع الجمعية الكويتية لزراعة الأعضاء لمعرفة أحدث التقنيات المستخدمة لعمل فحوصات تطابق الأنسجة والجينات المناعية لمرضى زراعة الأعضاء والخلايا الجذعية.


وأوصت الجمعية في بيانها الختامي بعمل قاعدة بيانات بالمرضى المصابين بالفشل الكلوي ، والذي قد يساعد في إعطاء مرضى غسيل الكلى المنتظرين للزراعة فرصة لعمل الزراعة بوقت أسرع ، بالإضافة إلى ضرورة إنشاء قاعدة بيانات خاصة مما يسهل من إيجاد متبرعين لمرضى زراعة الخلايا الجذعية.


كما أوصت كذلك بأهمية برامج تبادل الكلى بين المراكز المختلفة ، الأمر الذي قد يقلل من وقت انتظار مريض الفشل الكلوي للزراعة، وكذلك ضرورة عمل تطابق الأنسجة الافتراضي قبل البدء بعمل التطابق الفعلي، بالإضافة إلى أهمية البدء بعمل برنامج للتبرع بالخلايا الجذعية.


وفي هذا السياق أشارت رئيس وحدة المناعة وتطابق الأنسجة بمركز يعقوب بهبهاني د.ندى جاسم الشطي إلى أنه سيتم العمل على بدء هذا البرنامج بالكويت للتخفيف من معاناة المرضى المصابين بالفشل الكلوي ، وأنه تم البدء الفعلي للحصول على الاعتراف الدولي والتعاون مع مراكز الزراعة المعتمدة لمواكبة أحدث المعايير لتطابق الأنسجة.


وأكدت الشطي على أن استخدام تقنية الجيل الثاني في فحص الجينات المناعية أصبح ضرورة خاصة بمرضى زراعة الخلايا الجذعية.


وكشفت الشطي عن عمل فحص الجينات المناعية لـ 3500 حالة سنويا في وحدة المناعة وتطابق الأنسجة بمركز يعقوب بهبهاني، تشمل حالات لمرضى زراعة الكلى و زراعة النخاع و الأمراض المناعية باستخدام احدث التقنيات، معلنة عن اضافة تقنية الجيل الثاني في فحص الجينات المناعية Next Generation Sequencing للمرة الأولى مما يغني عن ارسال عينات مرضى الزراعة لخارج دولة الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0