"هيئة الاستثمار" تؤكد حرصها على اتخاذ مقر دائم بالصين

أكد مدير مكتب الاستثمار الكويتي بشنغھاي عبدالرزاق البعيجان اليوم السبت حرص الھيئة العامة للاستثمار على اتخاذ مقر استثماري دائم في الصين لتصدرھا قوائم وجھات الاستثمار العالمية.


جاء ذلك في تصريح ادلى بھ البعيجان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على ھامش مشاركتھ في اعمال منتدى التعاون المالي الدولي الثاني المنعقد ضمن فعاليات معرض الصين الدولي الثاني للواردات بمدينة شنغھاي جنوب شرق الصين.


وعزا أسباب افتتاح مكتب الاستثمار الكويتي بمدينة شنغھاي في نوفمبر 2018 الى انھا المركز المالي والاقتصادي للصين وھي الجبھة الامامية لمبادرة (الحزام والطريق) التي اطلقھا الرئيس الصيني شي جين بينغ عام 2013.


وقال البعيجان ان الصين تمتلك كل المقومات الاقتصادية والاستثمارية التي تؤھلھا لتتصدر اقتصادات العالم اذ شھدت طفرة اقتصادية كبيرة في مختلف المجالات لاسيما التجارية منھا والاستثمارية.


واضاف ان مكتب الاستثمار الكويتي بشنغھاي ھو "بوابة حقيقية" للاستثمارات الكويتية في قارة آسيا بشكل عام والصين بصورة خاصة مشيرا الى تعدد وتنوع أوجھ الاستثمارات في الصين لاسيما في قطاعات البنوك المختلفة ومجالات تكنولوجيا المعلومات.


واوضح البعيجان ان "السوق الصيني مليء بالاستثمارات الواعدة التي نعمل على اقتناصھا" وذلك بما يتناسب مع السياسة الاستثمارية التي رسمتھا الھيئة العامة للاستثمار الكويتية وبما يحقق تطلعات الكويت في مجال الاستثمار.


ويعد مكتب الاستثمار الكويتي بشنغھاي ثاني مكتب استثمار خارجي تفتتحھ الھيئة العامة للاستثمار بعد انشائھا مكتب الاستثمار في لندن في عام 1953 وذلك توثيقا للعلاقة الاستثمارية التاريخية التي تجمع الكويت بالصين.


وكانت أعمال منتدى التعاون المالي الدولي الثاني انطلقت امس الجمعة بعنوان (الانفتاح والابتكار من أجل تعاون متبادل المنفعة) بمشاركة عدد من رؤساء الوفود الرسمية المشاركة وخبراء الصناعة المالية وممثلي اكثر من 500 شركة عالمية من بينھا الكويت وذلك ضمن فعاليات معرض الصين الدولي الثاني للواردات في مدينة شنغھاي ويستمر حتى غد الاحد.

أضف تعليقك

تعليقات  0