ابرز استقالات الحكومات الكويتية اثر استجوابات نيابية منذ عام 2001

شھدت الكويت اليوم الخميس استقالة الحكومة برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح الذي تقدم بكتاب الاستقالة الى سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح "ليتسنى اعادة ترتيب العمل الوزاري" كما اعلن رئيس مركز التواصل الحكومي والناطق الرسمي للحكومة طارق المزرم.


وھذه الاستقالة اعقبت استقالة وزيرة الاشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الاسكان الدكتورة جنان رمضان الثلاثاء الماضي بعد استجوابھا من النائب عمر الطبطبائي فيما تقدم 10 نواب بطلب طرح الثقة بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح اثر مناقشتھ في استجواب مقدم من النائب رياض العدساني.


وكان مرسوم صدر في 7 نوفمبر الجاري بقبول استقالة وزير المالية الدكتور نايف الحجرف كما صدر مرسوم آخر بتعيين مريم العقيل وزيرة للمالية بالوكالة اضافة الى عملھا وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية. وسجلت الكويت منذ عام 2001 استقالات عدة لحكومات متعاقبة ابرزھا عقب تقديم نواب في مجلس الامة استجوابات لرئيس مجلس الوزراء او احد الوزراء.


ففي 29 يناير 2001 قدمت الحكومة التي كان يترأسھا سمو ولي العھد ورئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح رحمھ الله استقالتھا بعد مرور يومين فقط على تقديم النائب حسين القلاف استجوابا الى وزير العدل سعد الھاشل.


وفي 4 مارس 2007 قدمت الحكومة برئاسة سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح استقالتھا قبل يوم واحد من جلسة طرح الثقة التي آلت اليھا جلسة الاستجواب المقدم من النواب الدكتور وليد الطبطبائي والدكتور جمعان الحربش واحمد الشحومي الى وزير الصحة الشيخ احمد العبدالله.


كما قدمت الحكومة برئاسة سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح في 25 نوفمبر 2008 استقالتھا بعد تقديم النواب الدكتور وليد الطبطبائي ومحمد ھايف وعبدالله برغش طلب استجواب لرئيس مجلس الوزراء بصفتھ وصدر مرسوم اميري بقبول الاستقالة في 14 ديسمبر 2008. 


وفي 16 مارس 2009 قدمت حكومة سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح استقالتھا بعد مرور اسبوعين تقريبا على ثلاثة طلبات لاستجوابات تقدم بھا النواب الدكتور فيصل المسلم والدكتور جمعان الحربش والدكتور ناصر الصانع وعبدالعزيز الشايجي ومحمد ھايف الى رئيس مجلس الوزراء بصفتھ.


وبعد مرور يومين فقط على قبول استقالة الحكومة صدر مرسوم اميري بحل مجلس الامة حلا دستوريا. وفي 31 مارس 2011 قدمت حكومة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح استقالتھا اثر تقديم اكثر من استجواب الى وزراء الحكومة اذ قدم النائبان عادل الصرعاوي ومرزوق الغانم في 22 مارس استجوابا الى وزير الاسكان والتنمية الشيخ احمد الفھد.


كما قدم النائب فيصل الدويسان بتاريخ 29 مارس استجوابا الى وزير النفط وزير الاعلام الشيخ احمد العبدالله في حين قدم النائب صالح عاشور بتاريخ 30 مارس استجوابا الى وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح.


وفي 28 نوفمبر 2011 قدمت حكومة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح استقالتھا بعد اقل من اسبوعين على تقديم النواب مسلم البراك وعبدالرحمن العنجري والدكتور فيصل المسلم استجوابا الى رئيس مجلس الوزراء بصفتھ.


وبعد مرور ايام قليلة على استقالة الحكومة صدر مرسوم اميري بحل مجلس الامة حلا دستوريا.


وفي 30 اكتوبر 2017 قدمت حكومة الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح استقالتھا وقد استبقت تصويتا نيابيا بطرح الثقة بوزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الاعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله الصباح على خلفية تقدم 10 نواب بطلب لطرح الثقة بالوزير العبدالله في جلسة مناقشة الاستجواب الذي تقدم بھ النائبان رياض العدساني والدكتور عبدالكريم الكندري

أضف تعليقك

تعليقات  0