بمشاركة الكويت.. انطلاق المؤتمر الــ12 للمنتدى العربي للبيئة والتنمية

نطلقت اعمال المؤتمر السنوي ال12 للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (افد) اليوم الخميس بالتأكيد على تعزيز التربية البيئية لمواجھة التحديات البيئية وتحقيق التنمية المستدامة في البلدان العربية.


وقال رئيس مجلس الامناء في المنتدى الدكتور عدنان بدران في افتتاح اعمال المنتدى ان التربية البيئية تھدف الى تعزيز القيم والمفاھيم التي تقود الى وعي الناس حول البيئة وتحدياتھا مؤكدا ضرورة بناء الوعي البيئي والتنمية المستدامة من خلال التعليم والتربية البيئية في جميع المراحل التعليمية.


من جانبھ اكد رئيس قسم علوم البحار في جامعة الكويت الدكتور فھد السنافي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اھمية المشاركة في المنتدى للاستفادة من الافكار البيئية التي تطرح لتطوير المناھج الدراسية بما يخدم (رؤية الكويت 2035 (لتحقيق التنمية المستدامة.


واشار السنافي الى ضرورة تحفيز اعضاء ھيئة التدريس في الجامعة لتطوير برامج العلوم البيئية مؤكدا الحاجة لتعزيز المعرفة البيئية لمواجھة تحديات تأثير تغير المناخ وظاھرة الاحتباس الحراري التي تؤثر سلبا على بحر الكويت.


من جھتھ اكد المفتش البيئي من الھيئة العام للبيئة حسين خاجة التزام الكويت بتطبيق المعايير البيئية الدولية وحرصھا على توفير افضل الشروط البيئية التي من شأنھا تحقيق التنمية المستدامة.


ولفت خاجة الى وجود مشاريع بيئية في الكويت انجز منھا (مجمع الشقايا للطاقات المتجددة) لانتاج الطاقة الكھربائية من الشمس والرياح الى جانب مشاريع اخرى قيد الدرس والتي تخدم البيئة وتعزز معاييرھا.


واطلق المنتدى تقريره عن "التربية البيئية من اجل تنمية مستدامة في البلدان العربية" وھو يتضمن اول مسح شامل للمحتويات البيئية في المناھج المدرسية والجامعية في المنطقة العربية من اجل تحديد الفجوات وتقديم توصيات لتعزيز دور التعليم في النھوض بقضية حماية البيئة وتنفيذ اھداف التنمية المستدامة.


وذكر التقرير ان الجامعات العربية شھدت خلال العقد الماضي زيادة سريعة في البرامج المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة مشيرا الى انھ تبين في 57 جامعة تمت دراسة مناھجھا ان ھناك 221 شھادة في المواضيع البيئية معظمھا يغطي العلوم الطبيعية والصحة لكنھ تحدث عن "قصور في بعض المواضيع المستجدة مثل تغير المناخ والاقتصاد الاخضر والقانون البيئي والسياسات البيئية واقتصاد التنمية".


ودعا الجامعات العربية الى دمج اھداف التنمية المستدامة في نشاطاتھا التعليمية والتدريبية والبحثية وتعزيز المبادرات المجتمعية وادخال برامج دراسات عليا تضم اختصاصات مختلفة بالاضافة الى ضرورة ربط الجامعات ومؤسسات البحث العلمي بالادارات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع عامة لتتفاعل ايجابا مع حاجات التنمية الفعلية وسوق العمل.


ويتضمن المنتدى الذي يستمر يومين جلسات تتمحور مواضيعھا حول دور التربية في تحقيق التنمية المستدامة والتربية البيئية في الجامعات العربية والاستراتيجية المتوسطية للتعليم من اجل التنمية المستدامة. 

أضف تعليقك

تعليقات  0