المعتوق: ضرورة تعزیز سبل الحوار وتنمیة الوعي لدى الشباب

اكد المستشار بالديوان الاميري الكويتي رئيس الھيئة الخيرية الاسلامية العالمية الدكتور عبدالله المعتوق ضرورة مد الجسور بين الاديان وتعزيز سبل الحوار وتنمية الوعي لدى الشباب.


جاء ذلك في كلمة المعتوق الذي يشغل كذلك منصب مستشار الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية في جلسات القمة الثانية لزعماء الاديان التي عقدت في العاصمة الاذرية باكو.


وقالت سفارة دولة الكويت لدى اذربيجان في بيان تلقت وكالة الانباء الكويتية (كونا) نسخة منھ ان المعتوق اكد ضرورة ارساء دعائم قيم التعددية الثقافية والدينية ومكافحة جميع صور واشكال الكراھية والعنف والتطرف.


واضافت ان المعتوق شدد على اھمية مواصلة العمل الدؤوب من اجل ارساء الحوار بديلا للعنف والصراع امام النزاعات والاضطربات التي تتفاقم في معظم اجزاء العالم.


واشارت السفارة الى ان المعتوق ابرز دور المركز العالمي للوسطية في الكويت في ترسيخ مفاھيم الوسطية الاسلامية ومعالجة الغلو والتطرف واعتماد الحوار وسيلة للنقاش.


واوضحت ان جلسات القمة التي بدأت امس الخميس واختتمت اليوم بحثت سبل تعزيز التضامن والحوار بين الاديان وتعميق القواسم الانسانية المشتركة وترسيخ فكر التسامح والتعايش السلمي والتفاھم بين الحضارات والاديان المختلفة.


وشارك في اعمال القمة رئيس اذربيجان الھام علييف ونائبتھ الاولى مھريبان علييفا ورئيس ادارة مسلمي القوقاز المفتي العام في اذربيجان حجي الله شكر باشازادة وعدد من رجال الدين من مختلف انحاء العالم.


وذكرت السفارة في بيانھا ان رئيس معھد التاريخ التابع لاكاديمية العلوم الوطنية في اذربيجان البروفيسور يعقوب محمدوف سلم الدكتور المعتوق شھادة الدكتوراه الفخرية في حفل اقيم على ھامش اعمال القمة ليكون بذلك اول شخصية عربية تكرم بھذه الشھادة.


وحضر الحفل القائم بأعمال سفارة الكويت لدى اذربيجان المستشار فيصل المطيري وعدد من الباحثين والمؤرخين المختصين في علوم التاريخ العربي والاسلامي ولفيف من طلبة اللغة العربية

أضف تعليقك

تعليقات  0