صناعيان كويتيان: قطاع الأعمال حريص على الاستثمار في السوق الأردنية

أكد صناعيان كويتيان اليوم الثلاثاء حرص قطاع الاعمال الكويتي على الاستثمار في السوق الاردنية وتنمية حجم الاستثمار الكويتي البالغ حاليا نحو 18 مليار دولار في اقتصاد المملكة.


جاء ذلك في تصريحين متفرقين لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركة وفد صناعي وتجاري كويتي الى الاردن في ملتقى الاعمال الاردني - الكويتي لبحث فرص الاستثمار وسبل زيادة التبادل التجاري بين البلدين.


وقال عضو مجلس ادارة اتحاد الصناعات الكويتية ناصر الشرهان ان مشاركته ضمن الوفد الذي يضم رجال اعمال كويتيين وممثلين عن القطاع الخاص الكويتي تأتي لتطوير علاقات عمل مباشرة مع الصناعيين الاردنيين.


واضاف الشرهان ان القطاع الصناعي الكويتي حريص على تعزيز صادراته الى الاسواق المجاورة وفتح آفاق للتعاون واقامة المشاريع المشتركة مشيرا الى ان السوق الاردنية تتمتع بمناخ استثماري ملائم.


وبين اهمية ملتقى الاعمال الكويتي الاردني في التعرف على الانظمة والتشريعات الاستثمارية بالأردن مشددا على سعي القطاع الصناعي الكويتي بتطوير علاقته مع نظيره الاردني.


ومن جهته قال مدير ادارة المعاملات في غرفة تجارة وصناعة الكويت شهاب توفيقي ان الغرفة حريصة على المشاركة بمد جسور التعاون مع القطاع الخاص الاردني والعمل نحو تحقيق رغبة القيادة السياسية لدى البلدين بتعزيز العلاقات بما يحقق المصالح المشتركة.


واكد اهمية الزيارة الحالية لترويج وتنمية العلاقات التجارية لزيادة الصادرات الكويتية غير النفطية وتوسيع قاعدة السوق من خلال عقد الصفقات التجارية وتوثيق العلاقات بين المنتجين من جهة والموردين والمستهلكين من جهة اخرى.


واشاد بمبادرة الهيئة العامة للصناعة الكويتية بتنسيق هذه الزيارة وتنظيم ملتقى الاعمال من اجل ايجاد أفضل السبل لتذليل العقبات التي تواجه قطاع الاعمال الصناعي والتجاري في التصدير للأردن مثل الشحن والرسوم الجمركية والضرائب وغيرها.


وثمن ردود الافعال الاردنية ممثلة بقطاع الاعمال خلال الملتقى مشيدا بالدور الذي تلعبه غرفة تجارة وصناعة الكويت ومساعيها نحو تعزيز التعاون التجاري العربي في مختلف القطاعات.


ويشارك وفد صناعي وتجاري كويتي برئاسة مدير عام الهيئة العامة للصناعة عبد الكريم تقي ويضم رجال اعمال كويتيين وممثلين عن القطاع الخاص في ملتقى الاعمال الاردني الكويتي الذي تنظمه غرفتا صناعة وتجارة الاردن على مدى يوم واحد بالتنسيق مع الهيئة العامة للصناعة الكويتية.


ويشمل برنامج زيارة الوفد عقد لقاءات ثنائية مع المسؤولين في هيئة الاستثمار الاردنية ووزارة التجارة والصناعة والتموين ووزارة البيئة والزراعة والجمارك الاردنية اضافة الى لقاء مع المسؤولين عن المنطقة الصناعية المشتركة بين الاردن والعراق.


كما يشمل عقد لقاءات ثنائية بين القطاعات المشاركة المعنية مثل المواد الغذائية والصناعات البلاستيكية والانشاءات والصناعات الهندسية والكهربائية ولقاءات مع رجال اعمال عراقيين واجتماعات بين القطاع الانشائي الكويتي مع نقابة مقاولي انشاءات الاردن واجتماع القطاع الغذائي الكويتي مع النقابة العامة لتجار المواد الغذائية.


وتستهدف الهيئة العامة للصناعة الكويتية السوق الاردنية باعتبارها نافذة لتحويل التصدير للبلدان المجاورة لذلك تحرص المصانع المشاركة على إيجاد فرص تصديرية لمنتجاتها من خلال مقابلة موزعين وتجار مختصين.


يذكر ان حجم التبادل التجاري (مجموع الصادرات والواردات) بين البلدين تجاوز 170 مليون دولار منذ مطلع العام الحالي حتى نهاية يوليو الماضي منها صادرات اردنية للكويت بقيمة 144 مليون دولار وواردات كويتية للأردن بقيمة 27 مليون دولار تقريبا.


وتتركز المستوردات الاردنية من السوق الكويتية على صناعات البلاستيك ومصنوعاتها وبعض المواد الكيميائية غير العضوية والحديد والنحاس ومصنوعاتها والوقود والزيوت المعدنية فيما تكون ابرز الصادرات الأردنية للكويت هي الحيوانات الحية والخضراوات والفواكه والمكسرات ومنتجات البيض والألبان ومعادن ومصنوعات من الحجر وبعض الأجهزة الكهربائية المنزلية

أضف تعليقك

تعليقات  0