الكويت تستعرض الفرص الاستثمارية المتاحة للشركات البلجيكية

استعرض مسؤولون كويتيون الفرص الاستثمارية الواسعة المحتملة للشركات البلجيكية في الكويت وذلك عن طريق ملتقى اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين التي تعقد حاليا في العاصمة بروكسل.



وقالت مساعدة وزير الخارجية الكويتي للشؤون الاقتصادية امل الحمد التي ترأست الوفد الكويتي الزائر في كلمتها الافتتاحية بالملتقى "انني ادعو شركاءنا والقطاع الخاص في بلجيكا الى الاستثمار بالكويت التي تحظى ببيئة عمل جيدة وفرص استثمارية واسعة".


وأعربت عن الامل في نجاح اللجنة بتعزيز وتعميق العلاقات الثنائية بين الكويت وبلجيكا بما يخدم المصالح المشتركة.


من جهته امين عام غرفة التجارة العربية - البلجيكية - اللوكسمبورغية المشتركة قيصر حجازين الذي تعاون مع سفارة الكويت للتنسيق لهذا الملتقى المستمر ليوم واحد بممثلي الشركات البلجيكية والدبلوماسيين العرب والبلجيكيين.


واضاف ان مثل هذه الملتقيات تساهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الكويت وبلجيكا مبينا ان "رؤية (كويت جديدة 2035) هي دلالة واضحة على رغبة الكويت الجادة والقوية في تحرير وتنويع اقتصادها".


واعتبر حجازين ان الملتقى يتيح الفرصة لمقابلة صانعي القرار والشركاء المحتملين في الكويت وايضا معرفة فرص التنمية الاقتصادية هناك معربا عن سعادته ان اكثر من 50 في المئة من المتحدثين الكويتيين من النساء وذلك يعد انعكاسا للمكانة الكبيرة التي تتميز بها نساء الكويت.


وعلى صعيد متصل رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية البلجيكية راؤول ديلكورد ان الكويت وبلجيكا من الدول التجارية وعلاقتهما الثنائية راسخة ومتينة.


واضاف ان التبادل التجاري بين الكويت وبروكسل للشهور السبعة الماضية شهد ارتفاعا كبيرا فضلا عن وجود اهتمام متزايد من المنتجين ومقدمي الخدمات البلجيكيين بالسوق الكويتي.


وقال الدبلوماسي البلجيكي ان الكويت زادت استثماراتها بالنفط والغاز في بلجيكا خلال السنوات القليلة الماضية مؤكدا وجود فرص اقتصادية اكثر رغم ان البلدين شهدا ارتفاعا كبيرا في العلاقات الاقتصادية.


وأوضح ان خطة التنمية الوطنية بحلول كويت 2035 التي تعكس تصور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه توفر الرؤية للعديد من سبل التعاون الاقتصادي.


واستعرض ممثل المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية فارس العبيد وممثلة هيئة تشجيع الاستثمار المباشر سارة الحسن وممثلة مؤسسة الموانئ الكويتية معالي العتيبي فرص التعاون الاقتصادي والخطوات الرئيسية التي اتخذتها الكويت لتحسين بيئة الأعمال وفرص الاستثمار في ظل خطة التنمية الوطنية بحلول كويت 2035.


من جانبه قال سفير الكويت لدى بلجيكا ورئيس بعثتيها لدى الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو) جاسم البديوي ان الملتقى "حيوي ومفيد للغاية" معربا عن الفخر بأن حوالي 60 في المئة من نسبة المتحدثين بالملتقى من النساء وهذا يسجل رقما قياسيا بالمفوضية الاوروبية باكثر مشاركة نسائية.


وسلط الضوء على الدور الكبير للقطاع الخاص بالكويت باعتباره اساس التنمية الاقتصادية مؤكدا استعداد الكويت للاستثمار البلجيكي.


يذكر انه بالاضافة الى الملتقى عقدت اللجنة الاقتصادية المشتركة بين بلجيكا والكويت أول اجتماع لها يوم الثلاثاء الماضي في العاصمة بروكسل واستضافته وزارة الخارجية البلجيكية.


وشارك في اجتماع اللجنة المشتركة ممثلون عن 11 هيئة كويتية بينها (كيو ايت) ومؤسسة الموانئ وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر والمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية ومعهد الكويت للأبحاث العلمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0