مؤسسات الكويت الإنسانية تواصل دعم المحتاجين في العالم

كونا - واصلت مؤسسات الكويت وهيئاتها المعنية بالعمل الإنساني أنشطتها في مد يد العون والمساعدة للمحتاجين في مختلف دول العالم والتي حظيت بإشادات دولية.


وتركزت أنشطة الكويت الإنسانية على مدى الأسبوع الماضي المنتهي امس الجمعة في تقديم المساعدات الانسانية الاغاثية الى اللاجئين السوريين بإقليم كردستان العراق وتحسين البيئة المائية في سيراليون وبناء مدرسة ثانوية للبنات جنوبي صربيا والمشاركة في معرضين خيريين بماليزيا والسودان واليمن فضلا عن اطلاق كتاب يعود ريعه الى مؤسسة انتصار الخيرية.


وفي إقليم كردستان العراق قال عضو الهيئة الإدارية لمؤسسة البارزاني الخيرية اسماعيل عبدالعزيز لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إنه جرى توزيع نحو 4000 سلة غذائية زنة كل منها 30 كيلوغراما على اللاجئين السوريين بمخيمي (كور كوسك) و (دوميز).


واضاف أن المساعدات تأتي ضمن مشروع (انسانية واحدة ضد الجوع) بتمويل من الامانة العامة للأوقاف وتنفيذ الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية ضمن حملة (الكويت بجانبكم) بالتنسيق مع مؤسسة البارزاني الخيرية.


ولفت الى أن هذه المساعدات تأتي ضمن الحملة التي انطلقت اوائل الشهر الحالي لإغاثة اللاجئين السوريين من خلال توزيع 34746 سلة غذائية تزن 1042 طنا من المواد الغذائية والتي سيتم توزيعها على تسعة مخيمات للاجئين السوريين المنتشرين في محافظات الاقليم (اربيل والسليمانية ودهوك).


ويستفيد من هذه المساعدات 17373 أسرة تضم 86865 شخصا وتشمل السلة الغذائية عشرة مواد غذائية تكفي لكل اسرة لمدة شهر كامل.


وفي صربيا سلم سفير الكويت لدى صربيا يوسف عبدالصمد رئيس المشيخة الإسلامية في صربيا مولود دوديتش الدفعة الثانية من تبرع مالي بقيمة 101 الف و700 دينار كويتي ما يعادل (335 ألف دولار) للمساهمة في تمويل بناء المدرسة الإسلامية للبنات في إقليم السنجق جنوب صربيا.


وذكرت السفارة الكويتية لدى بلغراد في بيان لها تلقت وكالة الانباء الكويتية (كونا) نسخة منه أنه بهذا المبلغ المقدم من جمعية الرحمة العالمية الكويتية يصل اجمالي التبرع 147 الف دينار كويتي (480 الف دولار).


ونقل البيان عن السفير عبدالصمد قوله إن هذه التبرعات تأتي في إطار حرص الكويت على متابعة العمل الإنساني والخيري والإغاثي لصالح الأشقاء والأصدقاء في الدول العربية والأجنبية في مختلف أنحاء العالم خاصة فيما يتعلق بالمشاريع الحيوية والتنموية التي تخص الثقافة والتعليم وحرص الكويت الدائم على اوضاع المحتاجين.


وقال رئيس المشيخة الإسلامية في صربيا إن هذا التبرع سيسهم في خدمة الطالبات المسلمات وستكون أول مدرسة من هذا النوع في منطقة (توتين) ذات الأغلبية المسلمة معربا عن تقدير المشيخة الإسلامية في صربيا ومواطني إقليم السنجق للكويت على هذه المساهمات الكريمة.

أضف تعليقك

تعليقات  0