الكويت تستضيف الملتقى الخليجي الأول للتطوع الابتكاري واعداد المشاريع.. يناير المقبل

تستضيف الكويت فعاليات الملتقى الخليجي الأول للتطوع الابتكاري واعداد المشاريع المقرر اقامته في الفترة من 19 الى 24 يناير المقبل والذي ينظمه الاتحاد العربي للتطوع بالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط.


وقال رئيس الاتحاد العربي للتطوع حسن بوهزاع لوكالة الانباء الكويتية اليوم السبت ان الاتحاد فتح باب المشاركة في الملتقى الذي يتضمن برنامجا تدريبيا عمليا مميزا يتعلق بالابتكار وإعداد المشاريع مع توفير الاقامة والاعاشة والمواصلات خلال فترة الملتقى.


واضاف بوهزاع ان برنامج الملتقى يتضمن زيارات ميدانية وسياحية شاملة الرسوم بالاضافة الى نسخة مطبوعة من البرنامج التدريبي مشيرا الى ان الاتحاد سيمنح المشاركين شهادة معتمدة من الاتحاد والمعهد العربي للتخطيط.


واوضح ان آخر موعد للتسجيل 15 ديسمبر المقبل وان الأولوية لمن يسجل مبكرا لمحدودية عدد المشاركين مبينا ان الاتحاد منظمة دولية غير حكومية مسجلة في مملكة البحرين ويعتبر الاتحاد الاطار العربي الأول للتطوع الذي يجمع الهيئات والمنظمات والجمعيات والمراكز التي تعمل في العمل الطوعي.


وقال انه ينضوي داخل عضوية الاتحاد 17 منظمة عربية رائدة في المجال التطوعي والتنموي والإنساني بهدف تشجيع ودعم الشباب العربي للمضي في مشاريعهم وأنشطتهم التطوعية لخدمة المجتمعات العربية.


واوضح ان الاتحاد يهدف الى تشجيع ودعم الإبداع التطوعي في الوطن العربي وتطوير العمل التطوعي وتحويل التطوع إلى منهجية حياة يومية وتوسيع دائرة التعاون مع المؤسسات الرسمية في مختلف الدول العربية في مجال التطوع.


واشار الى انه يهدف ايضا الى المساهمة في بناء القدرات والتدريب والتأهيل من أجل التطوع ونشر الوعي التطوعي بين مختلف الأوساط في الوطن العربي لخدمة الناس وتعزيز دور التطوع والمتطوعين في مختلف الجوانب التنموية ومؤشرات التنمية المستدامة وتعزيز دور التطوع والمتطوعين في مختلف جوانب الاستجابة الإنسانية.


واضاف ان "رؤيتنا هي اتحاد عربي منفتح ورائد في العمل التطوعي والتنموي ورسالتنا هي السعي الى الانفتاح على العمل التطوعي العربي واحتواء الجهود العربية في هذا المجال".


ولفت الى ان الاتحاد يتطلع للوصول الى الريادة في العمل التطوعي والتنموي من خلال استثمار الطاقات الشبابية وتشجيع الكوادر الإبداعية التطوعية وبناء القدرات والتوعية المجتمعية ومن خلال نهج التطوع من اجل التنمية والعمل الإنساني.

أضف تعليقك

تعليقات  0