منتخب الكويت مرشح دائم لحصد لقب دورة كاس الخليج لما يملكه من تاريخ كبير

رأى المدربان الكويتيان محمد إبراهيم وظاهر العدواني أن المستويات الفنية للمنتخبات المشاركة في دورة كأس الخليج العربي ال24 لكرة القدم متقاربة ولا يوجد مرشح واضح لحصد اللقب.


وأضاف المدربان في تصريحين متفرقين لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت ان البطولة يطغى عليها الجانب التكتيكي والنفسي والذهني لجميع المنتخبات الحظوظ نفسها في المنافسة.


وفي هذا الشأن قال مدرب منتخب الكويت السابق محمد إبراهيم إنه ليس بالضرورة أن يكون المنتخب المشارك في دورة الخليج مستقرا ويقدم مستويات عالية كي يفوز باللقب معتبرا أن الدورة الحالية يطغى عليها التجهيز النفسي اكثر من الفني.


وأضاف إبراهيم أن منتخبات الخليج تتماثل في أدائها الفني مما يصعب الحكم على من يصل إلى الأدوار النهائية مشيرا إلى مشاركة منتخبات من الصف الثاني وعليه تكون غامضة من حيث المستوى.


وذكر أن الاستعدادات لدورة الخليج في السابق كانت أكبر وفترة المعسكرات تمتد من ثلاثة أسابيع إلى شهر وتأخذ اهتماما كبيرا من الاتحادات في حين قل الاهتمام حاليا لناحية الاستعدادات وحتى المعسكرات أصبحت مدتها أسبوع قبل خوض غمار الدورة.


وأوضح أن التغطية الإعلامية المكثفة بالدورة تساهم في ظهور مواهب جديدة على الساحة الكروية وتقدم لها فرصة إبراز مهاراتها لافتا إلى أن تغطية وسائل الإعلام الخليجية للدورة مقاربة بشكل أو آخر لتغطية بطولة كأس العالم.


وأكد إبراهيم أن منتخب الكويت مرشح دائم لحصد لقب دورة كاس الخليج لما يملكه من تاريخ كبير لأنه متصدر المنتخبات الحائزة لقبها برصيد عشرة ألقاب كما أنه يقدم نتائج إيجابية في الآونة الاخيرة ويملك لاعبين على مستوى عال وأصحاب خبرة مثل بدر المطوع ويوسف ناصر.


من جانبه قال مدرب نادي الفحيحيل الكويتي لكرة القدم ظاهر العدواني في تصريح مماثل إن كأس الخليج العربي يطغى عليها الجانب التكتيكي والنفسي والذهني وجميع الفرق لها الحظوظ نفسها في المنافسة.


وأكد العدواني أن المنافسة ستكون على أشدها بسبب المستويات المتقاربة وخصوصا بعد مشاركة السعودية والإمارات والبحرين مما يعطي للدورة إضافة فنية قوية معتبرا أن نظام المجموعات يساعد على رفع المستوى لأن الفرق تلعب ثلاث مباريات مما يزيد من فرصها في التأهل.


ولفت إلى أن أغلب الفرق الخليجية يقودها مدربون جدد يحتاجون إلى مباريات أكثر لمعرفة شكل الفريق وهذا يزيد التنافس بين اللاعبين لحجز مقعد أساسي في التشكيلة مما يساعد بالتالي في ارتفاع المستوى الفني للدورة.


وذكر أن منتخب الكويت منافس قوي على لقب دورات الخليج مهما كانت الظروف التي يمر بها ومهما كانت نوعية اللاعبين المشاركين موضحا أن دورة الخليج لها وقع خاص في قلوب اللاعبين وفي قلوب الخليجيين عموما.


وتوقع أن يكون المنتخب القطري من أبرز المرشحين لحصد لقب (خليجي 24) لأنه بطل كأس آسيا ويقدم مستوى فنيا كبيرا إضافة إلى أنه صاحب الأرض والجمهور الذي يعطيه دافعا معنويا للفوز بالدورة.


وتنطلق دورة كاس الخليج العربي ال24 لكرة القدم في 26 نوفمبر الجاري وتستمر إلى الثامن من ديسمبر المقبل في العاصمة القطرية الدوحة وسط ترقب جماهيري كبير.

أضف تعليقك

تعليقات  0