الشیخة عایدة الصباح: تخریج أجیال تساھم في صناعة مستقبل الكویت الزاھر

أشاد خبراء ومختصون بالصناعة الرقمية بمعرض (ھاكثون الكويت) الذي احتوى على 25 جھازا مبتكرا مثمنين جھود جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية لما تقدمھ من نشاطات وفعاليات تسھم بالدفع تجاه كويت جديدة متطورة.


وعبر الخبراء في تصريحات صحفية عن فخرھم بما قدمه طلبة الجامعات المشاركة بالمعرض في ختام مسابقة (ھاكثون الكويت) التي أقيمت مؤخرا بجامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا وضمت أجھزة للطلبة تھدف الى خدمة البشرية وتسھم في حل الكثير من المشاكل التي تواجھ الإنسان.


وقالت رئيس مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح ان 25 ابتكارا واعدا نفذه 105 طلاب من الجامعات المشاركة معربة عن سعادتھا بنجاح طلبة الجامعات في عمل ابتكارات واختراعات تفيد الكويت وتفيد المجتمع ككل.


واضافت الشيخة عايدة الصباح ان نشر الثقافة الرقمية ھو ما تطمح لھ الجائزة منذ تأسيسھا حتى الآن الى جانب انھا تھدف لاكتشاف وتشجيع المبتكرين وصقل مھاراتھم وخبراتھم وتخريج أجيال تساھم في صناعة مستقبل الكويت الزاھر.


واكدت حرص الجائزة على التنمية البشرية والاقتصاد المعرفي عبر تبني المشاريع التنموية ذات العلاقة بالصناعات الرقمية والذكاء الاصطناعي ممھدة أمامھا الطريق لتطوير الأجيال الجديدة وجعلھم صانعي منتجات تخدم الكويت بشكل خاص وتخدم العالم بشكل عام.


من ناحيتھ قال رئيس اللجنة المنظمة العليا لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية بسام الشمري ان الملتقى العالمي للمعلوماتية الذي عقدتھ الجائزة عام 2018 كان المنصة التي انبثقت منھا نشاطات الھاكثون وكشفت عن الحاجة إلى التركيز على التحول الرقمي في التعليم.


واوضح الشمري ان (ھاكثون الكويت) ميدان للتنافس في تصميم وتصنيع ابتكارات بشكل رقمي باستخدام أجھزة التصنيع الحديثة مؤكدا سعي الجائزة إلى دعم رواد الأعمال في مضمار التحول الرقمي بالتعليم والصناعة التقنية.


من جھتھ ذكر مؤسس ومدير مسرعة (ھمة تك) جاسم المطوع ان ھذه الابتكارات تخدم البشرية وھي أفكار خلاقة ومبدعة وفي حال ترجمتھا على ارض الواقع ستعود بالنفع على الكويت.


بدوره قال الرئيس التنفيذي لمركز الكويت للابتكار محمد الرفاعي ان الھدف من ھذه المسابقة بناء الاقتصاد المعرفي في الكويت مبينا ان الھاكثون نجح في تطوير عقول الطلبة نحو اقتصاد المعرفة الكويتي.


وعلى صعيد متصل أكد المدير العام للصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة مناف المنيفي في تصريح مماثل ان الصندوق الوطني موجود لرعاية وتنمية المشروعات ومستعد لتقديم الدعم والمساعدة اللازمة للطلاب المبتكرين لإنتاج اختراعاتھم.


وضم المعرض ابتكارات عدة منھا (الكرسي المتقلب) لفريق الكلية الأسترالي ومشروع (القفاز الحراري) لفريق جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا و(قفاز تنشيط القلب) لطلاب كلية الجونكوين الكندية.


كما ضم اختراع جھاز خاص للمصلين لحساب عدد الركعات والسجدات لفريق الجامعة العربية المفتوحة وجھاز خاص بالزراعة لفريق جامعة الكويت وجھاز لرواد البحر والصيادين والحداقة لفزيق كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا وجھاز مستشعر الغاز الامن لفريق الھيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب.


يذكر ان مسابقة (ھاكثون الكويت) تم اطلاقھا في اكتوبر الماضي واختتمت مؤخرا وتأتي ضمن فعاليات (اكاديمية المعلوماتية) وتھدف الى تنمية القدرات الابتكارية لدى الطلاب المشاركين فيھا عبر عمل تعليمي تدريبي مھاري.


والھاكثون ھو حدث يجتمع فيھ مبرمجو الكمبيوتر ومتخصصون لتطوير البرمجيات مثل مصممي الغرافيك والواجھات ومديري المشاريع فيتشاركون بشكل مكثف في تطوير مشاريع برمجية وھناك ھاكثون لأغراض تعليمية أو اجتماعية وغير ذلك.

أضف تعليقك

تعليقات  0