تنسيق بين "نزاهة" و"الدفاع" و"الشفافية" لتحسين موقف الكويت على مؤشر مكافحة الفساد

في إطار التنسيق المشترك بين المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني الهادف إلى تحسين وتعزيز موقف دولة الكويت على كافة المؤشرات العالمية المتعلقة بمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة والشفافية، شهد مقر الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) اجتماعا مطولاً جمع (نزاهة) ممثلة بالأمين العام المساعد للوقاية بالتكليف ورئيس لجنة متابعة مؤشر مدركات الفساد العالمي أبرار الحماد، ووزارة الدفاع ممثلة بنائب رئيس لجنة مؤشرمكافحة الفساد في قطاع الدفاع منى العتيقي، بحضور رئيس مجلس إدارة جمعية الشفافية الكويتية ماجد المطيري.


تباحث الأطراف سبل وآليات مراجعة ومتابعة مؤشر مكافحة الفساد في قطاع الدفاع "GI" الصادر عن منظمة الشفافية الدولية - برنامج الدفاع والأمن، وفهم أبعاده والطرق المثلى للرد على بنوده بما يخدم تحقيق نتائج إيجابية وانعكاسات تصنيف الكويت على هذا المؤشر وغيره من المؤشرات على مركز الكويت المستهدف تحسينه على مؤشر مدركات الفساد العالمي "CPI" بصفة عامة.


وقد تناول الاجتماع تبادل التأكيدات بين ممثلي الجهات الحكومية والأهلية على وحدة الغاية من وراء كافة الجهود الحكومية والأهلية، وهي تعزيز الشفافية في كافة القطاعات الحكومية وخلق بيئة محصنة ضد مخاطر الفساد ومسبباته.


كما أكد المجتمعون على إيلاء الدولة إهتماماً كبيراً بتحسين موقف الكويت على كافة المؤشرات الدولية المعنية بمكافحة الفساد، والذي يعتبر أحد الأهداف الاستراتيجية ضمن استراتيجية الكويت لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، وأن ذلك الاهتمام قد تجسد في تشكيل (نزاهة) للجنة مختصة بمتابعة مؤشر مدركات الفساد العالمي، وتشكيل وزارة الدفاع للجنة تعنى بمتابعة مؤشر مكافحة الفساد في قطاع الدفاع، كما أكدوا على حرص الدولة على مد أواصر التعاون المثمر والبناء مع منظمات المجتمع المدني والإستفادة من خبراتهم في هذا المجال. ?

أضف تعليقك

تعليقات  0