الرشیدي: الروابط بين الكويت والامارات "عمیقة بعمق التاریخ والمصیر المشترك"

اكد القنصل العام للقنصلية العامة للكويت في إمارة دبي والامارات الشمالية ذياب الرشيدي أن الروابط الاخوية الكويتية الإماراتية "عميقة بعمق التاريخ والمصير المشترك".


جاء ذلك خلال الكلمة التي القاھا الرشيدي في (الملتقى الكويتي الإماراتي الثالث) والذي تنظمھ القنصلية الكويتية في دبي لإبراز عمق العلاقات بين البلدين بالتزامن مع احتفالات الإمارات بعيدھا الوطني ال48 .


وحضر الملتقى الذي يجسد عمق العلاقات الثنائية بين البلدين عدد من الشخصيات الثقافية والاجتماعية الإماراتية والكويتية ونائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان والرئيسة الفخرية لنادي الكويت للمعاقين الشيخة شيخة العبدالله الصباح وعدد من كبار المسؤولين الإماراتيين وقناصل الدول العربية والأجنبية.


وقال الرشيدي ان الاحتفالية في نسختھا الثالثة جاءت لتؤكد على مشاعر الاخوة والمحبة بين البلدين موضحا انھا تقام بالتزامن مع احتفال الإمارات ب(عام التسامح) مستذكرا مبادرات المغفور لھ الشيخ زايد بن سلطان لنشر الخير والمحبة داخل الإمارات وخارجھا من خلال تعزيز مبدأ التسامح والتعايش السلمي "مستندا بذلك إلى تعاليم الدين الإسلامي الحنيف".


واشار الى أن الكويت والامارات توليان العلاقات الثنائية اھمية خاصة تدفعھا لآفاق جديدة مؤكدا ان قيادة البلدين "يدفعون دائما رؤيتھما المشتركة في تأصيل روابط الاخوة والمصير المشترك الى الامام".


واوضح ان العلاقات الثنائية التي تأسست على يد الاوائل لا تزال تشھد مزيدا من التقدم بفضل حرص القيادتين لتعزيز التعاون الثنائي على كافة الصعد "تحت ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وأخيھ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد".


وقال الرشيدي ان الترابط الشعبي بين الكويت والامارات لھ دلالات عدة اھمھا التشابك الثقافي والاجتماعي بين البلدين "حيث ان العلاقات لا تقف عند التشابھ في العادات والتقاليد بل يتعداھا ليشمل المصاھرة والنسب بين الشعبين الشقيقين".


واشار الى ان قادة البلدين يستشرفون المستقبل ويتطلعون لنفس الآمال والتطلعات التي تھم مواطني البلدين "وھم حريصون على رفاھية وسعادة شعوبھم من خلال تبني المبادرات الوطنية التي تحقق السعادة والرفاه لكلا الشعبين".


واعرب القنصل الكويتي عن سعادتھ لإقامة احتفالية (الملتقى الكويتي الإماراتي الثالث) مشددا على انھ يسھم في تعزيز وتوطيد العلاقات الأخوية بين الكويت والامارات.


وتقدم الرشيدي بالتھنئة لقيادة وشعب الإمارات بمناسبة العيد الوطني ال 47 ويوم الشھيد متمنيا لھم دوام الازدھار والتقدم. وشكر الرشيدي جميع الجھات الحكومية الإماراتية التي شاركت في ھذه الفعالية مؤكدا ان مشاركتھا تعكس متانة العلاقات بين البلدين.


من جانبھا قالت ضيفة الاحتفالية الرئيس الفخري لنادي الكويت للمعاقين الشيخة شيخة العبدالله الصباح خلال كلمتھا انھا تشعر بالفخر والاعتزاز لما وصلت إليھ العلاقات الثنائية بين الكويت والإمارات مشيدة بالجھود المبذولة في تعزيز روابط المحبة والإخاء بين الشعبين الشقيقين.


واضافت ان الكويت والإمارات تربطھما علاقات تاريخية قديمة تمتد لما قبل قيام اتحاد الإمارات العربية وتستمر حتى اليوم "ونحن نلاحظ ازدھار تلك العلاقات بشكل مضطرد عاما بعد عام".


وھنأت الشيخة شيخة العبدالله الإمارات حكومة وشعبا بحلول الأعياد الوطنية داعية الله تعالى ان يمن على قيادة الشعبين الكويتي والاماراتي موفور الصحة والعافية وان يديم نعمة الأمن والرخاء على البلدين الشقيقين.


واشادت بما وصلت اليھ الإمارات من تقدم ورقي في جميع المجالات مؤكدة ان ذلك كلھ ثمرة رؤية قيادة الامارات "التي نھجت نھج زايد الخير الذي رعى الاتحاد لتكون الإمارات في مصاف الدول التي يشار إليھا بالقوة والبنان على كافة المستويات".


وشھدت فعاليات الملتقى الذي أقيم في دار الأوبرا بدبي لوحات فنية فلكلورية قدمھا اطفال المدارس الحكومية الإماراتية إضافة الى قصائد شعرية القاھا عدد من الشعراء الإماراتيين والكويتيين.


وشارك في الملتقى عدة جھات كويتية واماراتية حكومية منھا وزارة الاعلام الكويتية ووزارة التجارة والصناعة ووزارة التعليم العالي والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية والامانة العامة للاوقاف والخطوط الجوية الكويتية ومجلس الاعمال الكويتي بدبي الى جانب وزارة الصحة الإماراتية وجامعة الشارقة ومؤسسة حمدان بن محمد آل مكتوم للاداء التعليمي المتميز وغيرھا من الجھات.


وتضمن الملتقى العديد من اللوحات والعروض الفنية التي قامت بھا فرقة الأكاديمية الموسيقية الكويتية إضافة الى معرض مصاحب للصور التاريخية التي تحكي العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين.


وشاركت فرقة الموسيقى العسكرية التابعة لأكاديمية شرطة دبي في فعاليات الملتقى حيث قدمت عدة لوحات موسيقية الى جانب النشيد الوطني للبلدين. 


ويقام الملتقى الكويتي الإماراتي للمرة الثالثة على التوالي ويتزامن مع احتفالات الإمارات بعيد استقلالھا الذي يصادف الثاني من ديسمبر من كل عام.

أضف تعليقك

تعليقات  0