الكويت: الإرهاب هو العدو المشترك للبشرية والسلام العالمي

أكدت الكويت ان الارهاب مهما اختلفت اشكاله وتعددت تعريفاته فهو العدو المشترك للبشرية والسلام العالمي اذ يعتبر من اخطر التهديدات التي يواجهها العالم اليوم لتجاوز اثاره الحدود الوطنية.


جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي مساء أمس الثلاثاء خلال جلسة مجلس الامن حول احاطة المستشار الخاص للامين العام ورئيس فريق التحقيق التابع للامم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل ما يسمى تنظيم (داعش) في العراق.


وقال العتيبي "يصعب على اي بلد التصدي للارهاب بمفرده فمسؤولية القضاء على كافة اشكال الارهاب هي مسؤولية دولية وذلك بمساعدة ودعم الاصدقاء والشركاء من المجتمع الدولي والامم المتحدة".


واكد الحاجة الى معالجة الاسباب الجذرية للارهاب والتطرف العنيف وتجفيف منابع الفكر المتطرف وثقافته التي تستهدف الشباب وتسخرهم لخدمة هذه الافعال الاجرامية وتحرمهم من المساهمة في تنمية مجتمعاتهم.


واعرب العتيبي عن دعم الكويت لعمل الفريق لتحقيق العدالة ومحاسبة المسئولين مشيدا بالتقدم الذي أحرزه بكوادره الدولية والوطنية مع الامل بان يواصل اداء عمله بالتنسيق المستمر والوثيق مع الحكومة العراقية.


واشار الى تهيئة مستلزمات العمل ووصولا لتنفيذ الفريق لمهامه وفق استراتيجيته واضحة المعالم من خلال جمعه كافة الأدلة الجنائية من مواقع المقابر الجماعية وافادات الشهود والناجين وتوفير الحماية لهم وتأمين الوثائق المادية والالكترونية لضمان تحقيق غاياته المنشودة ضمن الولاية والاختصاص المناطة بالفريق.


واكد اهمية الالية الاممية في سياق التدابير الدولية الشمولية لمكافحة الإرهاب بسعيها ألا يكون مبدأ تحقيق العدالة بعيد المنال انصافا للضحايا والناجين وردعا للارهابيين من خلال اخضاع افراد هذا التنظيم الارهابي للمساءلة عن الجرائم التي ارتكبوها ليكونوا عبرة لغيرهم ما يساهم في الحد من عدم تكرار هذه الافعال الشنيعة مجددا.


واضاف ان الالية تبعث برسالة هامة للعراق مفادها ان المجتمع الدولي لن ولم ينسى الفظائع والجرائم التي ارتكبتها التنظيمات الارهابية بحق الشعب العراقي المنتهكة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني بالإضافة الى تأكيدها للاحترام الكامل لسيادة العراق وولايته القضائية على الجرائم المرتكبة في اقليمه.


واشار العتيبي الى ان ذلك ياتي عملا بالقوانين والتشريعات المحلية ووفقا للأدلة الملموسة التي يستقصيها فريق التحقيق دون التدخل في سير العدالة.


واكد ضرورة اضطلاع الفريق بولايته بالاتساق مع آليات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي المعنية بمكافحة الإرهاب لضمان تجنب ازدواجية الجهود.


وبين ان الكويت تسعى جاهدة لتعزيز الإجراءات الدولية لدحر الإرهاب ومنها على سبيل المثال وليس الحصر ما تقوم به من خلال مشاركتها في التحالف الدولي ضد (داعش) وبقيادة مشتركة مع كل من هولندا وتركيا لمجموعة العمل الخاصة بمنع تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب تماشيا مع قرار مجلس الامن 2178 (2014).


واعرب العتيبي عن الامل بأن تفي الدول بالتزاماتها في هذا السياق بما في ذلك استعادة مواطنيها من المقاتلين الأجانب الارهابيين فلا يزال هناك عمل كبير يتعين القيام به وبنفس الروح الدولية الموحدة لتطوير وتكييف جهودنا التي يجب ان تتميز بالمرونة وان تكون قادرة على محاربة واحباط مخططات (داعش).


واضاف ان الكويت تشاطر المستشار الخاص اعتقاده بأن وحشية الجرائم المرتكبة من قبل (داعش) لم تزعزع وحدة العراق بل عززتها مكررا الاشادة بالعراق قيادة وحكومة وشعبا على عزمهم ووحدتهم وارادتهم التي تم تلمسها في زيارة مجلس الامن الاخيرة الى العراق.


وذكر العتيبي ان تلك الارادة ساهمت في القضاء على (داعش) مشيدا بتقديم مرتكبي تلك الجرائم المروعة للعدالة واعادة اعمار المناطق المتضررة وترسيخ مبدأ الوحدة الوطنية بين كافة مكونات الشعب العراقي حفاظا على وحدة وسيادة الأراضي العراقية وسلامته الإقليمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0