عطاء يتجدد.. الكويت تواصل مبادراتها الإنسانية لإغاثة المنكوبين

كونا - في ظل عطاء يتجدد واصلت الكويت عبر مختلف هيئاتها وأجهزتها الأهلية والرسمية تنفيذ مبادرات إنسانية تهدف إلى إغاثة المنكوبين والمساهمة في نشر الأمل وصنع تغيير إيجابي في مختلف المجتمعات.


وفي هذا الإطار أعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي تقديم الدعم العاجل للأشقاء في اليمن في مسعى لمكافحة الأمراض الوبائية في محافظات الساحل الغربي.


وقالت الأمين العام في جمعية الهلال الاحمر الكويتي مها البرجس في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الجمعية ستنفذ برنامجا طبيا عاجلا لمساعدة مرضي حمى الضنك والملاريا وامراض الاسهالات المائية والدفتيريا والحد من الانتشار الذي يستمر في الاتساع في محافظات الساحل الغربي من مخيمات وتجمعات النازحين في الحديدة وتعز.


وأكدت ان الجمعية لن تألوا جهدا في تقديم العون الصحي وتقديم وايصال الادوية للمستشفيات التي تكتظ بالمصابين انطلاقا من واجبها الانساني والاغاثي.


وذكرت البرجس ان مكاتب الصحة والسكان بمحافظات الساحل الغربي سجلت عددا من الحالات المصابة بالأمراض الوبائية مشيرة الى تزايد الاعداد بشكل يومي على المستشفيات والمراكز الصحية التي تعاني من شح الإمكانات نتيجة الوضع الراهن الذي تمر بها البلاد.


واضافت البرجس ان الأوبئة والأمراض تتزايد في اليمن بشكل كبير من دون القدرة على التحرك لوقف هذا الخطر المنتشر او الحد من امكانية انتقاله عبر الاشخاص الى جانب النقص الكبير في المواد الطبية اللازمة والضرورية للوقاية من الامراض المختلفة او العلاج منها.


وذكرت أن القطاع الصحي كان من أكثر القطاعات التي تضررت نتيجة الأحداث في اليمن ما انعكس مباشرة على حياة المواطنين في ضوء انتشار أمراض مثل الكوليرا وحمى الضنك وغير ذلك من أمراض معدية.


واشارت الى ان جمعية الهلال الاحمر حريصة على مساندة الاشقاء في اليمن انطلاقا من سعي الكويت لتحقيق مفهوم الامن الدوائي والصحي للأشقاء هناك.


وفي العراق واصلت الكويت تقديم المساعدات الانسانية للاجئين السوريين في اقليم كردستان العراق من خلال توزيع اكثر من 61 طنا من المواد الغذائية مقدمة من الهيئة الخيرية الاسلامية والامانة العامة للأوقاف الكويتية.


وقال مسؤول المساعدات الانسانية بمؤسسة البارزاني الخيرية اسماعيل عبدالعزيز ل(كونا) ان الكويت شرعت في تقديم وتوزيع المواد الغذائية لإغاثة اللاجئين السوريين في اطار حملة (الكويت بجانبكم).

أضف تعليقك

تعليقات  0