الكويت تطالب بتعزيز جهود تطبيق اتفاقية "حظر الأسلحة البيولوجية"

طالبت الكويت اليوم الثلاثاء الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية بضرورة بذل المزيد من الجھود لتنفيذ بنودھا بالكامل لاسيما مع تصاعد المخاطر والتھديدات التي تمثلھا الجماعات الإرھابية.


جاء ذلك في كلمة الكويت القاھا مندوبھا الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم امام اجتماع الدول الأطراف في اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتكديس الأسلحة البكتريولوجية والسامة وتدمير تلك الأسلحة والمنعقد من الثالث الى السادس من ديسمبر الجاري.


وأضاف السفير الغنيم ان العالم يرى في تصاعد حدة المخاطر والتھديدات المتمثلة في تلك الجماعات الإرھابية إمكانية لقيام تلك الجماعات بشن ھجمات قد تستخدم فيھا مواد بيولوجية ما يستوجب التحرك لبذل المزيد من الجھود الدولية للتنفيذ الكامل لأحكام ھذه الاتفاقية.


كما شدد على أھمية ھذه الاتفاقية كركيزة ھامة من ركائز عملية نزع السلاح موضحا أنھا "تلعب دورا ھاما في تعزيز الأمن والسلم الدوليين ما يستوجب السعي لتنفيذ احكامھا".


واكد أيضا أھمية الاتفاقية في زيادة التوعية بالأمن والسلامة البيولوجية وإدارة المخاطر مضيفا "ولذا فان الكويت وانطلاقا من حرصھا على إحلال السلام والأمن والتعاون بين جميع الدول فقد أولت اھتماما كبيرا للانضمام لھذه الاتفاقية".


وأضاف ان الكويت تتطلع الى التنفيذ الكامل لھذه الاتفاقية من قبل المجتمع الدولي لتعزيز السلام والاستقرار الدوليين والتقليل من مخاطر نشوب حروب تستخدم فيھا مثل تلك الأسلحة المحرمة دوليا.


وفي الوقت ذاتھ أكد السفير الغنيم أھمية توفير برامج للتعاون المشترك وتبادل الخبرات والمعلومات بين الدول الأطراف في حقل التكنولوجيا البيولوجية مع ضرورة تقديم الدعم الكامل للدول النامية وضمان مواكبتھا للتقدم العلمي والتكنولوجي.


كما أكد التزام الكويت الكامل بأحكام ھذه الاتفاقية "لاسيما وأنھا لم تسع الى امتلاك أي نوع من أنواع الأسلحة البيولوجية لا في الماضي ولا في الحاضر ولن نسعى لامتلاكھا في المستقبل". 


يذكر ان اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية ھي أول معاھدة متعددة الأطراف لنزع السلاح تحظر استحداث وإنتاج وتخزين طائفة بكاملھا من أسلحة الدمار الشامل ودخلت حيز النفاذ في 26 مارس 1975.


وبموجب الاتفاقية تلتزم الدول الأطراف بتقديم تقارير سنوية عن أنشطة محددة تتعلق بموادھا مثل بيانات عن المراكز والمختبرات البحثية ومعلومات عن مرافق إنتاج اللقاحات المضادة للأسلحة البيولوجية ومعلومات عن البرامج الوطنية لبحوث وتطوير الدفاع البيولوجي.


كما تلتزم الدول ايضا بالإعلان عن الأنشطة السابقة في برامج البحث والتطوير البيولوجية الھجومية أو الدفاعية ومعلومات عن انتشار الأمراض المعدية والأحداث المماثلة الناجمة عن السموم ونشر النتائج وتشجيع استخدام المعرفة والاتصالات ومعلومات عن التشريعات والأنظمة وغير ذلك من التدابير.

أضف تعليقك

تعليقات  0