بلجيكا والكويت: التعاون في مجال الموانئ قوي ومتزايد

أكد مسؤولون من بلجيكا والكويت أن التعاون بين هيئة ميناء أنتويرب البلجيكي ومؤسسة الموانئ الكويتية قوي ومتزايد ومتسع مشيرين إلى وجود إمكانيات لمزيد من النمو والتعاون الثنائي.


جاء ذلك خلال حفل ختامي دورة تدريبية دولية استمرت أسبوعين حول تطوير وتسويق أعمال الموانئ في مدينة أنتويرب البلجيكية مساء أمس الجمعة.


وشارك 15 مندوبا من مؤسسة الموانئ الكويتية في الدورة التدريبة الدولية التي عقدت في الفترة من 25 نوفمبر الماضي حتى السادس من ديسمبر الجاري وقال سفير الكويت لدى بلجيكا ورئيس بعثتيها لدى الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي (ناتو) جاسم البديوي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في الحفل "إن حضورنا يهدف إلى تقديم الدعم للمشاركين من مؤسسة الموانئ الكويتية في الدورة التدريبة المكثفة والمثمرة التي استمرت أسبوعين في أنتويرب التي لديها واحد من أفضل الموانئ في العالم".


وأضاف أن المشاركين يمثلون مختلف أقسام وقطاعات مؤسسة الموانئ الكويتية مشيرا إلى أن هذه الدورة التدريبية تأتي في إطار سلسلة من الدورات التدريبية التي تقيمها المؤسسة بالتعاون مع ميناء أنتويرب.


وأشاد السفير البدويوي بجهود المدير العام لهيئة الموانئ الكويتية الشيخ يوسف عبدالله الصباح لقيامه بهذا البرنامج التدريبي وتطوير العلاقات "الرائعة" بين موانئ البلدين.


وأكد أن سفارة الكويت في بلجيكا حريصة على دعم جميع أنواع أنشطة وزيارات الوفود الكويتية بهدف تعزيز العلاقات مع بلجيكا. ومن جانبه قال العضو المنتدب لمركز أنتويرب للتدريب بالميناء البلجيكي كريستوف ووترشوت إن الدورة "خطوة رئيسية في تعاوننا مع مؤسسة الموانئ الكويتية حيث أطلقنا قبل عامين تعاوننا الثنائي بمشاركة الشيخ يوسف عبدالله الصباح في ندوة عقدت هنا في أنتويرب".


وقال في تصريح ل(كونا) إن "لدينا تبادلا وتعاونا جيدين للغاية بين مؤسسة الموانئ الكويتية ومركزنا التدريبي".


وأضاف "كان لدينا 15 مشاركا هذه المرة.. وفي وقت سابق من هذا العام شارك عشرة اشخاص آخرين من الكويت".


وأكد أن "هناك الكثير من الإمكانيات للنمو والتعاون بين بعضنا.. هناك الكثير من الإمكانيات لمزيد من التدفقات في التجارة بين البلدين".


ومن جانبها قالت مديرة الاعلام والعلاقات العامة بمؤسسة الموانئ الكويتية طيبة الشطي إن 15 موظفا من مختلف القطاعات والأقسام بالمؤسسة شاركوا في هذه الدورة.


وأضافت في تصريح ل(كونا) "لقد كانت دورة تدريبية مفيدة للغاية وتعلمنا الكثير منها وسنستفيد منها في عملنا".


وأشارت إلى أن التعاون بين الجانبين ليس جديدا ولكنه بدأ منذ عدة سنوات من خلال إيفاد موظفي مؤسسة الموانئ الكويتية للاستفادة من خبرات ميناء أنتويرب.


وأعربت عن شكرها لمسؤولي ميناء (أنتويرب) لاستضافة هذه الدورة قائلة "كانت إقامتنا هنا ممتعة ومفيدة للغاية.. كما نشكر السفير البديوي لحضور حفل الختام".


من جانبه قال القبطان أحمد العتيبي إن الدورة كانت "مفيدة للغاية وتعلمنا خلالها الكثير من الأشياء الجيدة". وأضاف "التعاون بين ميناء أنتويرب والكويت قوي ونتمنى أن يكون أكثر قوة".


ويعد ميناء أنتويرب الذي يبعد حوالي 50 كيلومترا شمال بروكسل ثاني أكبر ميناء بحري في أوروبا بعد روتردام في هولندا.

أضف تعليقك

تعليقات  0