الغابون: سمو الأمير يحظى بتقدير كبير لدى القادة الأفارقة

قالت نائب وزير الخارجية الغابونية نانيت كيندا اليوم الأحد أن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يحظى بتقدير كبير من القادة الأفارقة ويحتل مكانة رفيعة لديهم.


ونقل مساعد وزير الخارجية لشؤون افريقيا السفير حمد المشعان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية عن النائب كيندا عقب لقائها والوفد المرافق في العاصمة ليبرفيل تقدير الغابون الصديقة لدور الكويت وسمو امير البلاد في الوساطة الخليجية ورأب الصدع الخليجي.


وأضافت كيندا ان سمو الامير يحظى بتقدير كبير لدى القادة الافارقة نظرا لاهتمام سموه بقضايا القارة السوداء والدور الذي يقوم به حيالها مثمنة دور الكويت الفاعل وما قدمته للسلم والامن الدوليين واهتمامها بالقضايا الافريقية ابان عضويتها في مجلس الامن.


واشادت بما تقدمه الكويت من "دعم مستمر" لمنتدى السلم والامن الدولي الذي يعقد في داكار بشهر نوفمبر من كل عام مضيفة ان "هذا ليس بغريب على الكويت وعلى سمو الامير".


واستذكرت في هذا الصدد الزيارة التي قام بها سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى مقر الاتحاد الافريقي في يوليو 2012 والقاء سموه خطابا هناك كأول زعيم عربي خارج عضوية الاتحاد الافريقي.


كما اشادت بالدور التنموي الذي تقوم به الكويت في القارة الافريقية من خلال الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والمشاريع التنموية الضخمة التي يقوم بها هناك.


بدوره قال السفير المشعان في تصريحه ان الزيارة تأتي في اطار تفعيل مذكرة المشاورات السياسية الموقعة بين البلدين الصديقين في عام 2009.


وافاد ان اللقاء الذي حضره سفير الكويت لدى الغابون اسعد البحر اكد ضرورة فتح سفارة للغابون الصديقة في الكويت مشيرا الى ترحيب نائب الوزير كيندا بذلك وتأكيدها اعطاء هذا الموضوع الاولوية لدى وزارة الخارجية.


واضاف ان السفارة الكويتية لدى العاصمة ليبرفيل افتتحت في عام 2012 مبينا ان قرار فتح السفارة تم اتخاذه خلال الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء الاسبق سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح للغابون والتي كانت ضمن جولة افريقية قام بها عام 2009.


وذكر السفير المشعان ان اللقاء تطرق الى امكانية تبادل الخبرات النفطية نظرا لان الغابون دولة نفطية "كما دعونا وفدا يمثل القطاع النفطي الغابوني لزيارة الكويت والاطلاع على خبرتها النفطية".


واضاف ان الكويت تتمتع بخبرة عالية في المجال النفطي لاسيما ان لديها مصفاة نفطية في فيتنام وشركة (Q8) في اوروبا الامر الذي يؤهلها لتكون مركزا قويا لاستكشاف الفرص النفطية في الغابون.


ودعا السفير المشعان الغابون الصديقة الى دعم ترشيح الكويت لعضوية مجلس ادارة اتحاد البريد العالمي وعضوية مجلس الاستثمار البريدي خلال المؤتمر 27 للاتحاد المزمع عقده في ساحل العاج 2020.


ونقل السفير المشعان عن الجانب الغابوني تأكيده دعم مرشح الكويت لعضوية اللجنة الدائمة للحركة الدولية للصليب والهلال الاحمر الدوليين التي ستجري انتخاباتها في جنيف غدا الاثنين معربا عن الشكر للغابون الصديقة على هذا الدعم.


وناقش اللقاء الاتفاقيتين الموقعتين بين البلدين الصديقين وكيفية تفعيلهما وهما اتفاقية التعاون الاقتصادي والفني ومذكرة التفاهم بشأن المشاورات السياسية.


كما تطرق اللقاء الى ضرورة تضافر الجهود بين الجانبين للتوقيع على ثلاث اتفاقيات عالقة وهي مشروع اتفاقية للتعاون الثقافي والفني ومشروع اتفاقية الخدمات الجوية ومشروع اتفاقية التعاون التجاري.


يذكر ان العلاقات الدبلوماسية مع الغابون بدأت في عام 1974 وقدم الصندوق الكويتي في عام 1999 قرضا واحدا للغابون لتطوير المطارات المحلية هناك بقيمة 5ر4 مليون دينار كويتي.

أضف تعليقك

تعليقات  0