العقيل: الحكومة تستعرض كل المشاريع ومراحل تنفيذها ونسب الانفاق لاطلاع المواطن والمجتمع عليها

قالت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية وزيرة المالية بالوكالة مريم العقيل ان حملة كويت جديدة التي انطلقت عام 2017 كانت بهدف تسليط الضوء على رؤية الكويت والتأكيد على اهمية القطاع الخاص كشريك للدولة في تنفيذ خطة التنمية.


جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية للوزيرة العقيل أمس الثلاثاء للنسخة الثالثة من (حملة كويت جديدة 2035) تحت عنوان (قيادة الكويت نحو غد افضل) نيابة عن سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.


واضافت ان مشاركة القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية منصوص عليها بالدستور اذ نصت المادة 20 على ان الاقتصاد الوطني اساس بالمعادلة الاجتماعية وقوامه التعاون العادل بين النشاط العام والنشاط الخاص وهدفه تحقيق التنمية الاقتصادية وزيادة الانتاج ورفع مستوى المعيشة وتحقيق الرفاه للمواطنين.


واوضحت ان مشروع الدعم الاعلامي لخطة التنمية لم يكن وليد اليوم بل كان جزءا لايتجزأ من الخطة الانمائية الثانية اذ تؤكد هذه اللقاءات على شفافية الحكومة في استعراض كل المشاريع التنموية ومراحل تنفيذها وتوقيت انجازها ونسب الانفاق لاطلاع المواطن والمجتمع على بنود خطة التنمية و رؤية الكويت الجديدة.


وذكرت ان الكويت تسعى من خلال الحملة تقريب الرؤى للمواطنين بالتنسيق مع الجهات المعنية بطرق حديثة بعيدة عن الاعلام التقليدي عبر اشراك المجتمع في ثقافة العمل الدؤوب والعمل من اجل الانجاز من خلال ركائز خطة التنمية السبع.


واشارت الى ان الهدف من هذه الحملات خلق ثقافة جديدة لمفهوم التنمية المستدامة عند المواطن ورفع درجة الوعي وخلق شراكة تنموية تلائم طموح المجتمع وطلعاته لدولة تنعم بالكفاءات والموارد والخبرات التي تؤهلها لتأخذ مكانة متميزة في الخارطة العالمية.


وقالت ان اهم ما يميز رؤية الكويت هو انتهاجها لقانون الخطط التنموية اذ تصدر كل خطة بقانون ما يجعلها واجبة التحقيق ومن أجل الوصول لتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري عالمي وتتحول الحكومة من دور المشغل الى دور المنظم والمراقب.



أضف تعليقك

تعليقات  0