"العربي للتخطيط" يوقع مذكرة تفاهم مع "النواب" الأردني لتقديم الدعم المؤسسي

وقع المعهد العربي للتخطيط مع مجلس النواب الأردني اليوم الاثنين مذكرة تفاهم يقوم بموجبها المعهد بتقديم مجموعة من البرامج التدريبية المتخصصة والخدمات الاستشارية والبحثية والدعمين الفني والمؤسسي.


وقال المدير العام للمعهد الدكتور بدر مال الله لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب حفل التوقيع الذي جرى بمقر مجلس النواب الأردني بحضور الأمين العام للمجلس عبدالرحيم الواكد إن المذكرة تأتي ضمن إطار تعزيز التعاون الإنمائي العربي المشترك ودعم الجهود التنموية في الدول العربية.


وأضاف مال الله أن المذكرة تهدف إلى رفع كفاءة المؤسسات الحكومية في الدول العربية عبر تقديم سلسلة متنوعة من البرامج والخدمات المتخصصة في مجالات بناء القدرات والتدريب والاستشارات والدعم الفني والملتقيات والفعاليات التنموية.


وأكد أهمية المذكرة في تعزيز العمل النيابي والتشريعي والرقابي وإعداد أجهزة فنية "محترفة وفاعلة" تسند عمليات الرقابة والتشريع.


وذكر أن برامج المعهد وخدماته الفنية ستركز على بناء قدرات العاملين في الأمانة العامة في مجالات الرقابة الإدارية والمالية والحكومة ومكافحة الفساد وتعزيز القدرات ومتابعة تقارير ومؤشرات التنمية المستدامة.


وشدد مال الله على أهمية المذكرة في تطوير العمل المؤسسي والإصلاح الإداري معربا عن الأمل بأن ينعكس ذلك على جميع أجهزة الدولة ومؤسساتها وهيئاتها التي ترتبط بالهيئة التشريعية المتمثلة بمجلس النواب.


وفيما يتعلق بالتعاون الثنائي مع الأردن ذكر مال الله أن المعهد تربطه علاقة "وثيقة" بالأردن أحد الأعضاء المؤسسين للمعهد مشيرا إلى أنه سبق وأن قدم المعهد العديد من الخدمات والأنشطة للمؤسسات والهيئات الأردنية العامة والخاصة ضمن إطار مهامه الإنمائية.


وحول الدعم الذي تقدمه الكويت للمعهد باعتبارها البلد المستضيف لمقره أكد مال الله حرص الكويت على دعم العمل العربي والعالمي المشترك منذ مراحل مبكرة من القرن الماضي.


ولفت إلى أن الكويت "سباقة" في مجال تقديم الدعم التنموي والإنساني في مختلف دول العالم لا سيما الدول النامية مبينا "فاعلية" الدور الذي تقوم بها المؤسسات التنموية الكويتية الرسمية والأهلية "تحت راية قائد العمل الإنساني سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح".


من جانبه أكد أمين عام مجلس النواب الأردني عبد الرحيم الواكد ل(كونا) أهمية المذكرة بتعزيز التعاون مع المعهد في مجال تقديم الدعم الفني والتدريب خاصة في البرامج التي ينفذها وذلك عبر ايفاد موظفي الأمانة الى مقره في الكويت.


وذكر الواكد أن بنود المذكرة تشمل جوانب عدة في مجال بناء القدرات منها تنمية وتطوير الموارد البشرية العاملة في مجلس النواب واللجان المنبثقة عنه وتنفيذ البرامج والورش التدريبية وبرامج التأهيل والتمكين الموجهة للكوادر الأردنية.


والتقى مال الله والوفد المرافق له عقب حفل التوقيع رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة حيث جرى مناقشة الإمكانات والقدرات التي يمتلكها المعهد ومدى أهمية المذكرة في تطوير عمل الأمانة العامة للمجلس ودورها في دعم العمل البرلماني.


يذكر ان المعهد العربي للتخطيط يتخذ من الكويت مقرا له وهو مؤسسة عربية انمائية مستقلة غير ربحية اسست عام 1972 وتهدف الى دعم جهود التنموية في الدول العربية من خلال المساهمة في بناء القدرات البشرية الوطنية وتعزيز الاداء المؤسسي.

أضف تعليقك

تعليقات  0